عـــــــــــــاجل: قــــرار غير متوقع وصـــادم من الجزائر في حق المغرب وموريتانيا..!!


الجزائر تفتح مشاورات أمنية بالمنطقة بدون موريتانيا والمغرب

كشفت مصادر متطابقة الأربعاء، أن الحكومة الجزائرية فتحت قنوات  اتصال جديدة مع كبار المسؤولين العسكريين في دول الجوار، باستثناء الجارتين موريتانيا والمغرب !.

المصادر أشارت، إلى أن قنوات الاتصال الجديدة تحدثت أساسا إلى بحث طرق تشديد الأمن والرقابة على الحدود، وذلك بالتزامن مع  مقطع فيديو  جري تداوله علي نطاق واسع  أعلنت فيه ثلاث جماعات متشددة في مالي تحالفها.

وطبقا للمصدر وفق ما نقلته “أنباء. أنفو”، كثفت قوات الأمن الجزائرية تواجدها داخل المدن، والمنشآت الحيوية، وعززت قواتها بوحدات من الجيش، لتقديم الدعم والإسناد إليها.

كما أضافت المصادر، أن الجيش الجزائري شدد الرقابة الأمنية على الحدود مع مالي والنيجر، عقب الإعلان عن ميلاد التنظيم المتشدد، الذي يلقب بـ “أنصار الإسلام والمسلمين”.

إلي ذلك أيضا زار وزير الدفاع الجزائري، الجنرال أحمد قايد صالح، الحدود مع مالي والنيجر، للوقوف على آخر الاستعدادات الأمنية هناك، وأعطي الوزير  أوامره بالتعامل مع أي تهديدات يتعرض لها الجنود بصرامة.

يذكر أن  اندماج كبرى الجماعات الإسلامية المسلحة النشطة في الصحراء الكبرى، ودول الساحل الأفريقي، في حركة جديدة تحمل اسم “جماعة أنصار الإسلام والمسلمين” أحدث هزة عنيفة استنفرت الأجهزة الأمنية بالمنطقة المغاربية وشمال إفريقيا.

التنظيم الجديد  يضم جماعة “أنصار الدين”، و”إمارة الصحراء الكبرى” (ستة كتائب تابعة لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي)، و”كتيبة المرابطون” (جناح الجزائري مختار بالمختار)، وكتائب “ماسنا”.

التنظيم أعلن مبايعته لأمير تنظيم “القاعدة”، أيمن الظواهري، وأبو مصعب عبد الودود، أمير تنظيم “القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي”.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*