جمعية محبي فريق الرجاء البيضاوي تنظم ندوة صحفية للحد من ظاهرة الشغب في الملاعب+(صور)


نظمت جمعية أنصار محبي فريق الرجاء البيضاوي،بتنسيق مع جمعية نداء الوطن،وتعاون جماعة الصخور  السوداء،ندوة صحفية،حول الشغب في الملاعب الرياضية الذي انتشر بصورة مهولة في الاونة الاخيرة ببلادنا.

وعرفت هذه المناسبة حضور مجموعة من الوجوه الرياضية والسياسية وفاعلين جمعويين أبرزها المسؤول الامني ورئيس فريق الوداد البيضاوي السابق،أبوبكر هضاجيم،ومصطفى الحداوي الاعب السابق لفريق الرجاء البيضاوي ورئيس حمعية المحترفين،بالاضافة الى زياد مجد الكاتب السابق للمنظمة الدولية للحقوق الانسان،والاستاذ الجامعي عبد الرحيم غريب متخصص في مجال الشغب،الى جانب هرم الصحافة الرياضية،حسن البصري.

وافتتح هذه الندوة الاستاذ حسن البصري،بكلمات مقتضبة حول أسباب الشغب الدخيلة على بلدنا،معتبرا أن الشغب خرج من البيت ثم الشارع،قبل أن يصل الى الملاعب ليصبح ظاهرة مؤرقة أشغلت بال المجتمع المغربي برمته تجاوت حدود السيطرة.

وقال الذكتور والاستاذ الجامعي المتخصص في علم الشغب ،عبد الرحيم غريب،في تعريف الشخص المشاغب،هو شاب ناشئ لا يتجاوز عمره 20 عاما،يدرس في السلك الاعدادي أو الثانوي أو منقطع عن الدراسة،يعيش البطالة ويتناول المخدرات،مع ان في تلك السن يتطلع المراهق الى اتبات الذات بواسطة القيام بأعمال لا أخلاقية،واعتبر غريب أن الشريحة الرئيسية في ارتكاب الشغب هم القاصرين.

وأضاف غريب ان طبقة القاصرين الممنوعة من دخول المدرجات،تصدم بوجودها في المعلب بخرق القانون،مشيرة الى ان رجل الامن الخاص الذي يرابط أثناء عمله في تنظيم حركة السير العادي طيلة بيع التذاكر ودخول المتفرجين الى الملعب،مقابل 100 درهم طلية اثنى عشرة ساعة ممايدفع الى تلقي رشاوى لتسهيل دخول المشاغبين من القاصرين.

والشغب ظاهرة دخيلة على المغرب،اشتهرت لدى الشعب الانكليزي(الهوليغانز)،وانتقلت هذه العدوى المشينة الى الشباب المغربي بداية الالفينات،وبات مرض خبيث يسكن عقول المراهقين والقاصرين.

وشهدت الملاعب المغربية أخر ظاهرة شغب،خلال لقاء شباب الريف والحسيمي والوداد الرياضي،والمقابلة التي جمعت اتحاد سيدي قاسم والمغرب.

زكرياء الناسك


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*