هكذا ردت الأمانة العامة لحزب العدالة و التنمية على القرار الملكي الذي أعفى بنكيران من رئاسة الحكومة


أكدت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية،في بلاغ لها ،  أن الأمين العام للحزب عبد الإله بنكيران باعتباره رئيسا للحكومة مكلفا بتشكيلها، أدى مهمته في احترام تام للمنطق الدستوري والتكليف الملكي والتفويض الشعبي، مشددة على انتصاره تبعا لذلك للاختيار الديمقراطي.

 وأضافت أمانة “المصباح” في بلاغ أصدرته عقب اجتماعها الاستثنائي ليوم الخميس 16مارس الجاري، أن بنكيران أدى مهمته في نطاق من المسؤولية العالية، والمرونة اللازمة والتنازل من أجل المصلحة الوطنية العليا من أجل تشكيل حكومة قوية ومنسجمة تكون في مستوى تطلعات جلالة الملك وتطلعات الناخبين.

وبناء على ذلك، شددت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، على أن الأمين العام رئيس الحكومة لا يتحمل بأي وجه من الأوجه مسؤولية التأخر في تشكيلها، مشيرة إلى أن المسؤولية عن ذلك ترجع إلى الاشتراطات المتلاحقة خلال المراحل المختلفة من المشاورات من قبل أطراف حزبية أخرى.

الأمانة العامة للمصباح وبعدما اعتبرت أن مثل تلك الاشتراطات هي التي ستجعل تشكيلها – في حالة استمرارها- متعذرا أيا كان رئيس الحكومة المعين، جددت تأكيدها على أن المشاورات القادمة وجب أن تراعي المقتضيات الدستورية والاختيار الديمقراطي والإرادة الشعبية المعبر عنها، من خلال الانتخابات التشريعية وأن تحظى الحكومة المنبثقة عنها بثقة ودعم جلالة الملك.

إلى ذلك، دعت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، المجلس الوطني للحزب للانعقاد في دورة استثنائية يوم السبت 18 مارس الجاري من أجل مدارسة المعطيات الجديدة واتخاذ القرار المناسب، مؤكدة أن الحزب سيظل دوما وفيا لاعتبارات المصلحة الوطنية العليا وحريصا على تعزيز الاختيار الديمقراطي وتغليب منطق التوافق في نطاق ما لا يمس بثوابت البلاد ومقوماتها الأساسية.

وقد أكدت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية كذلك على اعتزازها بما ورد في بلاغ الديوان الملكي، الذي حرص فيه جلالة الملك على توطيد الاختيار الديمقراطي، وصيانة المكاسب التي حققتها بلادنا في هذا المجال.

كما شدد  على اعتزازه باختيار جلالة الملك الاستمرار في تفعيل المقتضيات الدستورية المتعلقة بتشكيل الحكومة، من خلال تكليف شخصية من حزبنا بصفته الحزب المتصدر للانتخابات وترجيحه هذا الاختيار على” الاختيارات المتاحة التي يمنحها له نص وروح الدستور”.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*