حزب التقدم و الاشتراكية : يجب تغليب المصلحة العليا لوطننا وشعبنا


لازالت ردود أفعال مختلف الأطراف السياسية المغربية تتقاطر بعد تعيين جلالة الملك للأستاذ سعد الدين العثماني كرئيس للحكومة خلفا للمعفى عبدالإله بنكيران و الذي لم يفلح في الوصول لصيغة توافقية مع الفرقاء السياسيين على الرغم من مرور أكثر من خمسة أشهر على تعيينه.

الحليف و الداعم الكبير لحزب المصباح حزب التقدم و الاشتراكية هنأ بدوره العثماني و تمنى له كامل التوفيق في هذه المهمة الوطنية.

و قد دعا المكتب السياسي للكتاب في بلاغ له “جميع الأطراف المعنية بتشكيل الأغلبية الحكومية إلى التحلي بالروح الإيجابية وتغليب المصلحة العليا لوطننا وشعبنا، بما يمكن من تشكيل الحكومة في أقرب الآجال، على أساس أن تكون حكومة قوية تعبر عن الإرادة الشعبية، وتحظى بسند وثقة الملك، وتواصل نهج الإصلاح، تعزيزا للمسار الديمقراطي والتنموي، من خلال برنامج حكومي بمضمون اجتماعي قوي يواصل بلورة وتفعيل سياسات عمومية تهدف إلى النهوض بأوضاع الفئات المحرومة والتصدي لمظاهر الفقر والهشاشة، وعلى أساس هيكلة حكومية ناجعة” يقو الحزب.

كما أضاف نفس البلاغ “عن تثمينه البالغ لحرص الملك على تجاوز وضعية الانسداد، وتفعيل الصلاحيات الدستورية انطلاقا من الروح الديمقراطية للقانون الأسمى للأمة، بما يحفظ الإرادة والتمثيلية الشعبية، وبما يوطد الاختيار الديموقراطي كأحد الثوابت الأساس للدستور الذي يسهر الملك على احترامه”.

و قد عبر نفس البلاغ عن تقدير الحزب  لعبد الإله بنكيران لما برهن عليه، خلال جميع مراحل اضطلاعه بمهامه، من وطنية صادقة ومسؤولية عالية وخصال إنسانية رفيعة”.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE