نشر صورة مظلمة لخادمة سنغالية بالسعودية يغصب رواد المواقع الاجتماعية


أثارت صورة لعاملة سنغالية تعرضت للعنف من شخص سعودي،جدلا واسعا حول وضع العاملات السنغاليات ببلاد الحرمين اللواتي يعملن كخادمات في البيوت.

وجرت الصورة التي نشرها موقع “infosen”السنغالي سخطا كبيرا على الشبكات اللواتي يتاجرن في هجرة البشر على حساب  المرور على كرامة الخادمات.

وعبر عدد من المعلقين عن الصورة عبر الموقع و شبكات مواقع التواصل الاجتماعي عن غضبهم الشديد من إعادة المرأة السنغالية الى العصور الوسطى أيام العبودية،في بلاد السعودية التي جاء اليها الاسلام لتحرير هذا النوع من الاستغلال البشري،بعدما تخلص الغرب منه وجعل للمرأة مكانها المقدس في المجتمع. وذهب البعض منهم الى حد المطالبة بقطع العلاقات مع السعودية وإنزال اشد العقاب بكل من يثبت اشتغاله في التجارة بالبشر .

يذكر أن الغضب من قوانين السعودية وممارساتها الجائرة في حق المقيمين الاجانب لم يشمل دولة واحدة فقط بل يمتد من السينغال الى جاكارتا الاندونيسية وهناك دول كالفلبين قررت منع مواطنيها النساء بالسفر للرياض . وفي المغرب صدم كثيرون بعد نشر مغاربة لفيديوهات النجدة من السعودية حيث يحتجزون في بيوت كسجناء بلا حقوق مادية واوراق هوية ولم يفرج عنهم الا بعد حملات شعبية ليلتحقوا بوطنهم .


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*