من يقف وراء الحملة الهوجاء التي تستهدف والي الجهة و والي الأمن بمراكش؟


تعيش مدينة مراكش هذه الأيام ، على وقع حرب بيانات بين مختلف فعاليات المجتمع المدني ، فمنها من يساند والي الجهة و والي الأمن ، و هناك من وجه سهام الانتقاد نحوهم ، فيما اختار طرف آخر لزوم الحياد إلى حين تلطف الأجواء 

و في سياق بحتنا عن مصدر هذه الحرب و التي كما قلنا تستهدف عبدالفتاح البجيوي و سعيد عليوة و اللذان يحضيان باحترام كبير من طرف العديد من الفاعلين بمراكش ، اكتشفنا أن أصل هذا الصراع يعود بالأساس لإرغام والي الجهة جميع الجمعيات على احترام القانون و تطبيق مقتضياته في كل أنشطتها و مراسلاتها ، الشئ الذي أدى لتضرر مصالحهم الشخصية التي كانت تعتمد حسب بعض المصادر على طرق ملتوية للحصول على المنح و الدعم المباشر من بعض المؤسسات.

و حسب بعض المتتبعين فإن هذه الجمعيات ألفت تغيير اللون السياسي لبعض أعضائها حسب الفترة الزمنية و الظرفية السياسية ، و كذلك فإن بعض من هذه الجمعيات كانت من أكبر من استفادوا من خيرات ساحة الفنا و أسواقها.

و لنا عودة للموضوع .


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*