فضيحة جنسية تهز مجلس النواب في بداية الولاية التشريعية


لم يمضي وقت طويل، على إنتخابه رئسا للغرفة الأولى للبرلمان، الذي مازال يعيش حالة “عطالة”، حتى وجد الحبيب المالكي الرجل الثالث في هرم الدولة ، و رئيس اللجنة الإدارية لحزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية، نفسه أمام فضيحة جنسية من العيار الثقيل، بطلها رئيس قسم الإعلام و التواصل، في مجلس النواب ، متهم بالتحرش الجنسي بموضفة في القسم ذاته ، داخل مكتبها، “التغرير” بها و “ابتزازها”، من أجل ممارسة الجنس معها.

ويحاول الرئيس مجلس النواب، و الكاتب العام، و عدد من الموضفين، تطويق الفضيحة الجنسية الجديدة، التي تفجرت بشكل مفاجئ في البرلمان قبل أيام، و دخول على خطها من أجل طي الملف في صمت، إلا أن رقعة اتسعت بعدما وصل القضاء.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*