زوجة بنكيران سعيدة للغاية والسبب لا يصدق..!! مفاجأة


غريب: نبيلة بنكيران سعيدة كثيرا بعد إعفاء زوجها من رئاسة الحكومة

إستنجدت نبيلة بن كيران زوجة الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، بوزير العدل والحريات مصطفى الرميد، للوقوف الى جانب زوجها بن كيران ليكون خير الناصحين(…).

وأورد الصحفي مصطفى الفن في تدوينة على صفحته بالفايسبوك، أنه مباشرة بعد إعفاء الأمين العام للعدالة والتنمية عبد الإله بنكيران من مهامه كرئيس مكلف بتشكيل الحكومة كان أول المبتهجين بهذا القرار هو “زوجته نبيلة”، رغم شكوك بعض خصوم بنكيران من هذا “الابتهاج” واعتبروه “مفتعلا لأن الإنسان لا يمكن أن يفرح بقرار محزن مثل قرار الإعفاء”.

وأضاف الفن، في تدوينته، أن “الذين رددوا هذا الكلام لم ينتبهوا الى أن البيجيدي وقيادييه “بهدلوا” فعلا هذه المناصب العليا ولم تعد لها تلك الهالة التي كانت لها قبل مجيء هذا الحزب الى السلطة، حيث كانت مثل هذه المناصب العليا والسامية تبدو للمواطن البسيط في وقت سابق كما لو أن أصحابها كائنات عجائبية وغير مخلوقين من لحم ودم مثل باقي مزاليط هذا الوطن”.

ومن هذا العحب وفق ذات التدوينة، “أن سعد الدين العثماني، الذي كان وقتها وزيرا للخارجية، ذهب في زيارة الى دولة عظمى، وعندما أنهى زيارته فضل أن يقضي ليلته ليس في فندق الخمس نجوم على نفقة الدولة المغربية بل قضى ليلته ب”شبه كراج” عند صديق أمازيغي قديم طوقه الفقر من كل جانب”.

وحسب الفن، “فبنكيران بالنسبة إلى نبيلة لم يعد مؤخرا ذاك الشخص الذي تعرفه جيدا خاصة في مواجهته للخصوم …، حيث أن بن كيران، رفع سقف النقد عاليا ضد أكثر من جهة ولم يعد يتحدث بلغة الخشب حتى في القضايا ذات الحساسية الخاصة، حتى أصبح الصقر رقم واحد داخل الحزب وخارجه” إذ تحولت “صقور” الحزب مثل مصطفى الرميد وغيره.. الى “حمائم” تحاول تهدئة بنكيران لعله يلين خطابه(…).

هكذا استنجدت نبيلة بالوزير الرميد في وقت من الأوقات ليقف الى جانبه وليكون خير الناصحين له في هذه الفترة بالضبط، لكن بعد إعفاء بنكيران من منصبه خيم على الأسرة الصغيرة بكاملها جو من الفرحة تقول مصادر مقربة من نبيلة…وهنا مكمن الاستغراب. (شوف نيفي)


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*