التحقيقات تكشف عن إسم منفذ الاعتداء الارهابي قرب البرلمان البريطاني


قالت الشرطة البريطانية الخميس 23 مارس/آذار 2017، إن اسم المهاجم الذي قتل 3 أشخاص قرب البرلمان قبل أن تُرديه الشرطة قتيلاً هو خالد مسعود، وأضافت أن لديه سجلاً بعدد من الإدانات الجنائية، لكنها ليست في جرائم تتصل بالإرهاب.

وقالت شرطة لندن إن مسعود (52 عاماً) وُلد في “كنت (إلى الجنوب الشرقي من لندن) وكان يقيم في الآونة الأخيرة وسط إنكلترا.

وقالت في بيان: “مسعود لم يكن مشمولاً في أي تحقيقات جارية، ولم تكن هناك معلومات مخابراتية من قبلُ عن اعتزامه تنفيذ هجوم إرهابي”.

وأضاف البيان: “لكنه كان معروفاً للشرطة وله عدد من الإدانات السابقة باعتداءات تشمل الإيذاء الجسدي البالغ وحيازة أسلحة هجومية وجرائم ضد النظام العام”.

وقال البيان إنه لم تتم إدانته من قبلُ في أي جريمة تتعلق بالإرهاب، وكان يمارس رياضة كمال الأجسام.

وبحسب قناة سكاي نيوز، فإن مسعود تحول إلى الإسلام.

وقال متحدث باسم سكوتلانديارد بعد ظهر الخميس: “كان مسعود معروفاً أيضاً من قبلُ بعدد من الأسماء المستعارة”.

وبحسب صحيفة “ديلي ميل البريطانية”، فإن مسعود أُدين أول مرة عام 1983 بقضايا متعلقة بالجرائم. وأما آخر قضاياه فكانت عام 2003 لحيازة سكين. ولم يتم إدانته في أية جرائم إرهابية”.

 

وقبيل إعلان هوية المهاجم، كشفت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، في كلمة لها أمام البرلمان الخميس، بعد اعتداء الأربعاء الآثم، أن منفذ هجوم لندن مولود في بريطانيا وكان موضع تحقيق لجهاز الاستخبارات البريطانية (إم آي 5) “قبل سنوات” بشبهة التطرف العنيف، مضيفة أنه “كان شخصية ثانوية في هذا التحقيق”.

وفي وقت سابق، أعلنت وكالة “أعماق” التابعة لتنظيم داعش، الخميس، مسؤولية التنظيم عن الهجوم على البرلمان البريطاني وسط لندن والذي أسفر، إضافة إلى مقتل منفذه برصاص الشرطة، عن 4 قتلى؛ هم شرطي و3 مدنيين، وإصابة 40 شخصاً بجروح.

ونفذت الشرطة البريطانية، فجر الخميس، مداهمات في مدينة برمنغهام غداة اعتداء لندن الذي أودى بحياة 4 أشخاص إلى جانب منفذ الهجوم.

وقال مارك راولي قائد وحدة مكافحة الإرهاب بالشرطة البريطانية، الخميس، إن الشرطة ألقت القبض على 7 أشخاص وفتشت 6 مواقع بعد الهجوم الذي وقع قرب البرلمان الأربعاء. وقال راولي للصحفيين أمام مقر شرطة لندن: “فتشنا 6 عناوين واعتقلنا 7 أشخاص. والتحقيقات في برمنغهام وأجزاء أخرى من البلاد مستمرة”.

وكانت صحف بريطانية أفادت بأن أفراد الشرطة داهموا مكتباً لتأجير السيارات، قيل إن منفذ الاعتداء استأجر منه سيارة هيونداي رباعية الدفع، نفذ بها عملية الدهس بعد ظهر الأربعاء على جسر وستمنستر (وسط لندن).

إلى ذلك، أفادت مصادر إعلامية بأن الشرطة داهمت منزلاً في المدينة بعد ساعات على اعتداء لندن.

وتعد مدينة برمنغهام مركزاً للمتطرفين البريطانيين، وسبق أن أقام فيها محمد عبريني، أحد منفذي اعتداءات بروكسل وباريس، قبل الاعتداءين.

وكالات


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*