الملك محمد السادس يعطي انطلاقة أشغال إنجاز مركزين صحيين للقرب بتمارة و الرباط


أشرف الملك محمد السادس، يومه الجمعة 24 مارس، على إعطاء انطلاقة أشغال إنجاز مركزين صحيين للقرب- مؤسسة محمد الخامس للتضامن، بحيي النهضة 2 بتمارة واليوسفية بالرباط، وذلك باستثمار إجمالي قدره 74 مليون درهم.
وينبع هذان المشروعان التضامنيان اللذان يعززان زخم التآزر الذي تحث عليه الحملة الوطنية للتضامن (15- 25 مارس)، من القناعة الراسخة لجلالة الملك حيال جعل حق الولوج إلى الخدمات الصحية أحد الركائز الأساسية لتعزيز المواطنة، وعزم جلالته على النهوض بالعرض الصحي من خلال توفير خدمات طبية للقرب وذات جودة.
وهكذا، فإن إنجاز هذين المركزين ينسجم، تمام الانسجام، مع الجهود المبذولة من طرف جلالة الملك سعيا إلى تحفيز ولوج الأشخاص المعوزين للعلاجات الطبية الأساسية، وتسريع التدخلات في حالة المستعجلات الطبية، وتأمين تتبع طبي دوري ومنتظم للأشخاص الذين تستدعي حالتهم الصحية فحوصات متخصصة.
وعلى غرار مثيلتها الموجودة في طور الإنجاز بكل من طنجة (مقاطعة بني مكادة) والدار البيضاء (حي سيدي مومن والمدينة الجديدة الرحمة)، يشكل المركزان جزء من برنامج طموح تنفذه مؤسسة محمد الخامس للتضامن، والرامي إلى دعم القطاع الصحي الوطني، لاسيما عبر تعزيز العرض المتوفر من العلاجات، وإحداث شعبة لعلاجات القرب في متناول الساكنة، وإدماج مقاربة اجتماعية تكميلية ضمن آليات مصاحبة المرضى.
ومن شأن مثل هذه المراكز تخفيف الضغط الحاصل على المؤسسات الاستشفائية الموجودة بالجهة، كما ستجنب بعض الأشخاص المعوزين عناء التنقل لمسافات بعيدة بما يثقل كاهلهم بمصاريف تنضاف إلى الأعباء المادية المترتبة عن العلاج ويؤدي إلى تدهور حالتهم الصحية.
وسينجز المركزان الصحيان للقرب- مؤسسة محمد الخامس للتضامن، اللذان يعدان بنيتين وسيطتين بين شبكة مؤسسات العلاجات الطبية الأساسية (المستوى 1 و2) وشبكة المستشفيات، في أجل 24 شهرا، حيث سيشتمل كل واحد منهما على أقطاب للمستعجلات الطبية للقرب، والفحوصات الطبية المتخصصة وللأمراض المزمنة (طب الغدد، طب الكلي، طب القلب والشرايين، طب الجهاز الهضمي، طب العيون)، وتخصص تقويم العظام، وعلاج الفم والأسنان.
كما سيشتمل كل من المركزين على قطب لصحة الأم والطفل يضم وحدة للولادة، ومصالح لأمراض النساء والتوليد، وطب الأطفال، والطب الوقائي فضلا عن قطب طبي- تقني يحتوي على جناح للعمليات، وغرف للاستشفاء، ووحدة للتعقيم وأخرى للكشف بالمنظار والأشعة، ومختبر للتحليلات البيولوجية، وصيدلية.
ويأتي هذان المشروعان اللذان يعدان ثمرة شراكة بين مؤسسة محمد الخامس للتضامن، ووزارة الصحة، ومجلس جهة الرباط- سلا- القنيطرة، ومجلس عمالة الصخيرات- تمارة، ومجلس عمالة الرباط، لتعزيز مختلف الأعمال المنفذة من طرف المؤسسة في المجالين الصحي والإنساني، بما يعكس حجم الالتزام متعدد الأشكال والمتنوع للمؤسسة من أجل رفاهية الساكنة المعوزة.

و.م.ع


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*