ملياردير جزائري يوحد افريقيا بربط شبكة للسكة الحديدية+(فيديو)


يعتزم الملياردير الجزائري يسعد ربراب القطع مع عزلة القارة الأفريقية بواسطة إنشاء خط سكة حديدية يربط شمالها بجنوبها وشرقها بغربها. وتقدر تكلفة هذا المشروع بحوالي 15 مليار يورو.

وبالنسبة للملياردير الجزائري، فإن الجزائر لا تعدّ قُطراً كافياً لتطوير مشاريعه. وفي إطار اجتماع العديد من رجال الأعمال في منتدى أفريقيا “CEO” الذي انعقد في جنيف، تحدث مالك شركة “سيفيتال”، يسعد ربراب عن أحدث مشاريعه. ويتمثل هذا المشروع في إنشاء شبكة سكك حديدية تربط جنوب أفريقيا بمنطقة البحر الأبيض المتوسط وشرق القارة بغربها.

وقد أشار يسعد ربراب إلى أن “هذا هو الوقت المناسب لتصبح أفريقيا قاطرة للنمو”. ويريد ربراب ربط دول القارة مع بعضها بأموال جزائرية تمول السكة الحديدية.

بالإضافة إلى ذلك، فإن أمام القارة العديد من التحديات على غرار الأمن الغذائي والبنية التحتية والكهرباء والمياه.. أما إذا حدّدنا أولويّات القارة، فسيكون انفتاح العديد من البلدان الأفريقية على رأس القائمة. ولتحقيق هذا الهدف الرئيسي، فإن بناء شبكة سكك حديدية سيعدّ بمثابة الحل الأفضل”.

وبالنسبة للملياردير الجزائري، فإن مشروعه الضخم الذي تقدر تكلفته بحوالي 15 مليار يورو، من شأنه أن ينمّي أرباح القارة الأفريقية.

و قال الملياردير الجزائري في حديثه عن التجربة التي اكتسبها في العديد من مشاريعه الخاصة في عدة بلدان اروبية: “لقد استفدنا من الخبرات التي اكتسبناها في مجال صناعة الصلب الخاص، وسنوظّفها ضمن هذه الصناعة في إيطاليا التي تنتج بصفة خاصة منتجات السكك الحديدية. وبالتالي، أضفنا مطحنة صلب إلكترونية وآلة درفة للسكك الحديدية الحديثة”.

وفي الختام، يمكن القول إن وضْع أفريقيا على المسار الصحيح يعدّ بمثابة حلم لهذا المستثمر، الذي يعتمد على الإرادة السياسية. فهل سيتحقق هذا الحلم؟

 

 


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE