بعد حصوله على البراءة… حسني مبارك يوجه الشكر لمسانديه


بعد استفادته، بداية مارس الجاري، من حكم نهائي بالبراءة من تهمة قتل المتظاهرين، عاد الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك إلى منزله، اليوم الجمعة، تنفيذا لقرار النيابة العامة المصرية، يقضي بإخلاء سبيله، وذلك بعد احتجازه لفترة بالمستشفى العسكري في المعادي.

فريد الديب، محامي الرئيس المصري الأسبق، قال لقناة “بي بي سي” إن مبارك وجه الشكر لمن سانده طوال فترة محاكمته، وأضاف أن جميع أفراد عائلته كانوا في استقباله بمعية أصدقائه، وذلك داخل منزله في مصر الجديدة.

وعلى الرغم من تبرئته لايزال مبارك يواجه قضية أخرى تقوم النيابة العامة المصرية بالتحقيق فيها، وهي القضية المعروفة إعلاميا ب”قضية هدايا الأهرام”.

وكان مبارك، الذي يبلغ من العمر 88 سنة، قد حكم عليه في وقت سابق بالسجن ثلاث سنوات على ذمة قضية أخرى، تتعلق بالقصور الرئاسية، وهي المدة، التي تم احتسابها من فترة الحبس الاحتياطي، التي كان قد قضاها في مواجهة تهمة قتل المتظاهرين إبان ثورة 25 يناير 2011.

 


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*