مناصرون للعدالة و التنمية يصفون العثماني بالخائن و انشقاقات مرتقبة داخل الحزب


 




يتم في هذه اللحظات الإعلان بشكل رسمي عن تشكيل حكومة سعدالدين العثماني بعد مضي أسبوع على تعيينه من طرف جلالة الملك بعدما عجز عن ذلك سلفه عبدالإله بنكيران.

و بمجرد توارد الأخبار بدخول الاتحاد الاشتراكي للحكومة بشكل رسمي عرفت صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة و المتعاطفة مع حزب العدالة و التنمية نقاشات حادة ذهبت لحد وصف العثماني بالخائن ، في ما عبر بعض  المهتمين السياسيين عن عميق أسفهم لما آلت إليه الأمور و التي تندر بانشقاقات محتملة و انسحابات داخل حزب المصباح.

و في نفس السياق و في معرض استسقائنا لآراء الشارع العام خصوصا بعض الفئات التي كانت متعاطفة مع العدالة و التنمية فقد أكدوا أن ظنهم خاب في هذا الحزب و أن انتصار شروط أخنوش على مبادئ العدالة و التنمية جعلتهم يفقود الثقة في المصباح و الذي شكل لحد قريب الحزب النمودجي لديهم ، فيما طالب عدد آخر منهم بتقديم الحزب لاعتذار رسمي لجميع المغاربة جراء خيانتهم لهم حسب وصفهم.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*