سكان طنجة معنيون برفع الاسعار الضريبية ونائب عمدة المدينة يوضح أسباب الزيادة


أثار قرار جماعة طنجة، بالرفع من  نسبة الضريبة على المشروبات، وكذا في أسعار استغلال الملك العمومي، ردود فعل  رافضة من قبل أرباب المقاهي بعاصمة البوغاز، في الوقت الذي اعتبرت فيه الجماعة أن هاته الزيادة التي يرتقب أن تطبق في بداية أبريل المقبل، عادلة وجاءت استجابة لمطالب السكان الذين يتضررون من الاستغلال المفرط للملك العمومي.

وحول خلفيات هذا القرار ، أكد نائب عمدة طنجة محمد أمحجور ، في تصريح صحفي أن الزيادات في الضريبة على المشروبات وفي رسوم احتلال الملك العمومي، عادية ومنطقية وعادلة، وتدخل ضمن تعديلات القرار الجبائي الذي تمت مراجعته للمرة الأولى منذ 13 عاما.

وسجل أمحجور، أن نسبة 8 في المائة كضريبة على المشروبات، عادلة وقانونية، مقارنة بما هو معمول به في عدد من المدن المغربية، حيث إن النص القانوني يجعل حدها الأقصى هو 10 في المائة، مشيرا في هذا السياق، إلى اعتماد نسب مشابهة بجملة من المدن كالرباط و القنيطرة والدار البيضاء، كما أنها ضريبة تقتطع من رقم المعاملات التي يصرح بها أصحاب المقاهي، يضيف ذات المسؤول الجماعي.

 وبخصوص الرفع من رسوم استغلال الملك العمومي، أوضح أمحجور أنها جاءت بفعل  الفوضى التي يعرفها هذا المجال، والتي بات تضر بمصالح الساكنة، مؤكدا أن جماعة  طنجة كانت عادلة في تحديد الرسوم الجديدة، حيث تهم مستغلي الأرصفة التي لا تتجاوز مساحتها 10 أمتار، حيث ترتفع النسبة كلما زاد عرض الشارع وحجم المساحة المستغلة، بالإضافة إلى التمييز بين المستغلين الذين يتركون الأرصفة مفتوحة وبين من يغلقونها، إذ إن الرسوم تكون أعلى في الحالة الأخيرة.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*