خطوات فعالة تضمن حماية طفل عند استخدام الانترنت


13676086761

إذا أردت أن تتمكن من حماية الأطفال عند استخدامهم الإنترنت، فأنت أمام الكثير من الخطوات التي يجب عليك تنفيذها، فالأمر ليس هينًا وأنت تحتاج إلى مراقبة كافة الأمور التي يقوم بها طفلك عند استخدامه للإنترنت، لكن الأمر مهم للغاية وقد يكون الإنترنت أكثر شيء يؤثر على الأطفال في العصر الحالي، إذا أردت أن ينشأ طفلك بطريقة سليمة وأن يبتعد عن العادات السيئة والمدمرة نفسيًا وجسديًا، أنت تحتاج إلى أن تفهم كيف تتعامل مع استخدام الإنترنت بالنسبة لطفلك بالشكل الصحيح، وفي المقال التالي سنتعرض إلى كافة الأمور التي تخص حماية الأطفال وتوجهيهم نحو المواقع المفيدة والابتعاد عن المواقع الضارة بالإضافة إلى الطرق التي ستتمكن من خلالها من مراقبة طفلك بشكل عام.

الخطوات المناسبة للتأكد من حماية الأطفال:

الإنترنت سلاح ذو حدين بالنسبة لكافة الناس، إلا أن الأمر قد يكون حرجًا بالنسبة للأطفال، فهو قد يطور من اهتماماتهم ويجعلهم قادرين على التعلم من خلال هذا الكم الكبير من المصادر الموجودة على الإنترنت، أو قد يجعلهم يتجهون في اتجاهات بالغة السوء من كافة النواحي، قد لا يملك الأطفال الوعي الكافي للاختيار بين الصواب والخطأ، أو حتى هم لا يعرفون ما هي مواقع الإنترنت التي يجب أن يقوموا بزيارتها باستمرار والتي قد تنمي من مواهبهم وتتماشى مع هواياتهم وتضمن حماية الأطفال بشكل كامل، لذا قد يكون عليك أن تتابع أطفالك وتوجههم إلى الطرق التي يتمكنون من خلالها من الاستفادة بشكل أكبر من كافة الخدمات الموجودة على الإنترنت وأن يبتعدوا عن الطرق التي تؤدي إلى الهاوية.

ضع أجهزة الكومبيوتر في مكان مناسب:

إذا وضعت جهاز الكومبيوتر الذي يستخدمه طفلك في مكان مناسب مثل منتصف غرفة مفتوحة الأبواب أو في مكان تمر به أنت وغيرك من البالغين باستمرار، سيجعل هذا الطفل يمتنع عن زيارة المواقع الإباحية والمواقع الضارة بشكل كبير، وسيشعر بأنه مراقب طوال الوقت الذي تتواجد فيه، لكن إذا وضعت الجهاز في غرفة الطفل أو في غرفة النوم التي تكون موصدة في أغلب الوقت، فأنت بهذا تعطيه الحرية التامة لزيارة كافة المواقع الضارة ولن تتمكن من حماية الأطفال بالشكل المرغوب، فهو سيتمكن من إغلاق تلك المواقع قبل أن تدخل الغرفة، أما إذا كان لطفلك جهاز لاب توب، فأنت تحتاج إلى أن تلزمه باستخدام الجهاز في الأماكن المناسبة في أغلب الأوقات، كما أن جهاز اللاب توب قد لا يكون مناسبًا للأطفال في هذه المرحلة، فبالرغم من أنه أفضل من ناحية الخدمات وأكثر سهولة، إلا أنه يعطي الطفل كمية أكبر من الحرية التي قد توصله إلى الاستمرار في زيارة المواقع الضارة باستمرار.

تخلص من الكاميرا الموجودة في الجهاز:

قد تكون الكاميرا من الوسائل المفيدة للتحدث مع الأقرباء والأصدقاء من خلال الفيديو والصوت في نفس الوقت، إلا أنها قد تكون ضارة للغاية بالنسبة إلى حماية الأطفال ، فقد يحاول شخص ما استغلاله أو قد يفكر الطفل في أنه قادر على استخدام الكاميرا في أية أفعال غير أخلاقية، فكر جيدًا في هذه الخطوة، فطفلك لا يحتاج إلى الكاميرا بأي شكل في هذه المرحلة من حياته، ولن يكون لها أي استخدامات نافعة بالنسبة له.

حدد النشاطات التي يقوم بها طفلك أثناء استخدام الإنترنت:

أنت تحتاج إلى أن تكون فعالاً أكثر فيما يفعله طفلك أثناء استخدامه الإنترنت، في الواقع فإنك يجب أن تقوم بإرشاده وتوجيه ببعض الأوامر له حتى تضمن ألا ينحرف طفلك بأي شكل أو ينجرف إلى الهاوية من قبل الغرباء. هناك الكثير من المواقع التي قد تكون ضارة ونافعة في نفس الوقت، لذا فأنت تحتاج إلى أن تفكر أكثر في شخصية طفلك وأن تعرف ما هي اهتماماته واحتياجاته في هذه الفترة الحرجة من حياته، فغرف المحادثة السريعة مثل Yahoo وغيرها من غرف المحادثة ومواقع مثل Youtube و Myspace و Facebook قد تجعل طفلك يتعرف إلى الكثير من الغرباء الذين لا يعرف عنهم أي شيء سوى المعلومات التي يقولوها لطفلك وقد تكون خاطئة في بعض الأحيان وقد تكون استدراجًا لطفلك بشكل كبير، فطفلك قد يثق في أي شخص في الحياة الافتراضية، فهو لا يملك أي تجارب فيما يخص تلك التعاملات، لكن يجب أن تعرف في نفس الوقت أن تلك المواقع المختلفة أصبحت ذات شعبية كبيرة وأصبح كافة الناس حتى الأطفال يمتلكون حسابات فيها، وإذا منعت طفلك من الدخول إلى هذه المواقع سيشعر بالدونية وأنه غير قادر على التواصل افتراضيًا بأصدقائه ومعارفه، لذا يجب أن تتخذ حلاً وسطًا في حماية الأطفال وذلك أن تجبر طفلك على ألا يكون له حسابات كثيرة في تلك المواقع، فقط هو حساب واحد وأن يدخل إلى عدد قليل من تلك المواقع، بشكل عام فالطفل لا يحتاج إلى أكثر من ثلاثة مواقع من مواقع التواصل الاجتماعي وغيرها،والخطوة التالية أن تجعله يتحدث مع من يعرفهم في حياته الواقعية وألا يتعرف إلى الغرباء باستمرار وألا يثق بهم، والخطوة الثالثة هي مراقبة ما يفعله طفلك في تلك المواقع، وذلك عبر المراقبة المباشرة برؤية ما يقوم بفعله أو وضع برنامج تشاهد فيه كافة الأمور التي يقوم بها طفلك. أنت تحتاج إلى أن تكون مرنًا للغاية في خطوات حماية الأطفال وألا تجعل طفلك يشعر بالقهر وفي نفس الوقت لا تجعله ينخرط في تلك المواقع ويقضي أكثر يومه في التعرف على الغرباء.

ضع قائمة بالأمور الممنوعة لتتمكن من حماية الأطفال:

طفلك يحتاج إلى تذكر كافة الأمور التي يجب ألا يقوم بها، خاصةً إذا كان عمره أقل من 13 سنة، ففي تلك المرحلة تحتاج إلى كتابة قائمة بالأمور الممنوعة التي تؤثر على حماية الأطفال بشكل كبير، تشمل القائمة ألا يعطي الطفل أية معلومات شخصية خاصة به مثل العنوان أو رقم الهاتف أو أرقام الحسابات البنكية والبطاقات الائتمانية الخاصة بالبالغين في منزله أو اسم المدرسة التي يذهب إليها وغيرها من المعلومات التي قد يبحث عنها شخص ليستدرج طفلك أو ليهدده بأي شكل، كذلك فإن تلك القائمة تشمل المواقع الخاصة بالبالغين والتي تتضمن أمورًا طريفة لا يفهمها إلا البالغين وتحتوي على الكثير من الإشارات الجنسية التي قد تجذب طفلك، بالإضافة إلى المواقع الإباحية بالطبع والمواقع التي تسبب الإدمان من كثرة استخدامها بشكل عام مثل بعض مواقع التواصل الاجتماعي كما أسلفنا في السابق وكيفية المحافظة على حماية الأطفال في استخدام تلك المواقع، اكتب تلك الأمور بترتيب حسب الأهمية في قائمة موجودة أمام الطفل طوال الوقت، ولا تهدد طفلك بأي عقاب بدني، فقط أخبره بأنك ستمنعه من استخدام الإنترنت لفترة غير قصيرة إذا ما أخل بتلك الأمور.

استخدم برامج منع المواقع الإباحية والضارة في حماية الأطفال:

هناك الكثير من البرامج التي تخص حماية الأطفال والتي ستجعل طفلك غير قادر على الدخول إلى المواقع الإباحية حتى إذا رغب في هذا، بالطبع توجد بعض الطرق الملتوية التي ستمكن طفلك من الدخول إلى تلك المواقع لكنها صعبة الاستخدام بالنسبة للأطفال، لذا فإن تلك البرامج مهمة للغاية وستضمن أن طفلك غير قادر إلى الوصول إلى تلك المواقع بشكل كامل، من أفضل تلك البرامج التي ننصح بها أداة BlockSmart البسيطة والقوية والتي ستظهر لطفلك علامة توقف حمراء تجعله يعرف بأنه غير قادر على الدخول إلى هذا الموقع إلا عبر اسم المستخدم وكلمة المرور التي لا يعرفها سواك، وأنت الوحيد القادر على أن تجعل البرنامج يقوم بتجاوز بعض المواقع، لأنه في بعض الأحيان يقوم بالخلط بين بعض المواقع الضارة والمواقع المفيدة. كذلك بإمكانك استخدام برنامج Blue Coat K9 Web Protection الذي يقوم بحجب الكثير من المواقع الضارة، والميزة الهامة في هذا البرنامج أنه يعتمد على تصنيفات للمواقع التي لا تريد لطفلك أن يصل إليها، فمثلاً هناك تصنيف “الكحول” وتصنيف “العنف”، بالإضافة إلى تصنيفات كل ما يخص الأمور الجنسية، وكذلك أمور مختلفة مثل التدخين، ستجد أمامك كافة التصنيفات التي تخص حماية الأطفال وستقوم بتحديد التصنيفات التي تريدها وستمنع طفلك عن الوصول إلى أي موقع يتعلق بتلك التصنيفات.

استخدم برامج المراقبة:

أنت تحتاج إلى معرفة ما يقوم به طفلك في الوقت الذي لا تكون متواجدًا فيه بالقرب من جهاز الكومبيوتر الخاص به، لذا فالحل الأمثل هو أن تستخدم برامج المراقبة لتتمكن من حماية الأطفال وأن تشاهد كافة الأمور التي يقوم بها طفلك، وأفضل تلك البرامج التي ننصح بها هو برنامج Net Nanny الذي يمكنك من الرؤية المباشرة لجهاز طفلك وكذلك فهو يضم ميزة مشتركة مع برامج منع المواقع الضارة، حيث ستتمكن من منع طفلك من زيارة مواقع حسب التصنيفات الموجودة في البرنامج، بالإضافة إلى أنه بإمكانك تحديد مواقع معينة لحجبها عن طفلك، كذلك برنامج WebWatcher الذي يحتوي على الكثير من المزايا حيث تتمكن من قراءة كافة الرسائل التي يكتبها في طفلك في غرف المحادثات المختلفة بالإضافة إلى رسائل البريد الإلكتروني مع صور موضحة لكافة الأمور التي يقوم بها طفلك في أي وقت في اليوم، قد يكون هذا البرنامج مناسبًا لك إذا ما كنت تملك الكثير من المشاغل طوال اليوم وسيمكنك من حماية الأطفال بدرجة أكبر.

انتبه إلى الأمور الصغيرة التي ستمكنك من حماية الأطفال:

إذا كان طفلك يتشارك الجهاز معك أو مع شخص آخر، انظر باستمرار إلى تأريخ المتصفح للمواقع التي تمت زيارتها، فإذا وجدت بعض المواقع الضارة انظر إلى الوقت الذي تمت فيه زيارة تلك المواقع وستعرف ما إن كان طفلك هو الذي وصل إليها أو شخص آخر، كما أنك إذا ما وجدت التأريخ تم مسحه فهذه إشارة إلى أن طفلك يريد أن يمنع عنك معرفة شيء سيء يقوم به، كذلك انظر إلى قائمة المفضلات في المتصفح لتعرف اهتمامات طفلك والمواقع التي يزورها باستمرار. إذا لاحظت أن طفلك يشعر بالتوتر وأنت تقترب منه أثناء استخدامه للإنترنت، وأنه يقوم بالنقر على الفأرة بشكل سريع أو على لوحة المفاتيح، فهو غالبًا ما يحاول أن يغلق المواقع التي لا يريدك أن تعرف بشأنها، قد لا يكون الأمر كذلك في كل الأوقات، لكن إذا تكرر الأمر فهذه إشارة مؤكدة إلى أن طفلك يقوم بزيارة مواقع ضارة. كل هذه الأمور الصغيرة ستجعلك قادرًا بشكل أكبر على حماية الأطفال من كافة المخاطر.

حدد الوقت المناسب لاستخدام الإنترنت:

إذا كان طفلك يقضي عشر ساعات يوميًا على الإنترنت، فمهما فعلت ومهما رغب هو في الوصول إلى المواقع المفيدة، سيشعر بالملل في الكثير من الأوقات ويريد أن يخوض بعض التجارب السيئة ولن تتمكن من السيطرة على حماية الأطفال بالشكل المطلوب، أو أن يحاول التعرف إلى بعض الأمور الجديدة في حياته، وفي كل الأحوال ستزيد فرصة تعرضه لعمليات استغلال من الآخرين، لذا فالأفضل أن تجعل هناك وقت محدد لطفلك يستخدم فيه الإنترنت بالتناسب مع دراسة الطفل والنشاطات التي يقوم بها، وبشكل عام فهذا أفضل من الناحية الصحية بالنسبة للطفل وتعلقه بالتكنولوجيا بشكل خاص في المستقبل.

تحدث إلى طفلك:

قد تكون هذه هي الخطوة الأهم بشكل عام في حماية الأطفال ، فأنت تحتاج إلى أن يكون لطفلك على وعي كامل بكافة الأمور السيئة التي قد يتعرض عليها عبر الاستخدام الخاطئ للإنترنت وما هي الأمور التي قد تجعله ينجرف إلى الهاوية بدون أن يعرف هذا، وأن هناك الكثيرين يحاولون استدراج الأطفال وتغيير بعض الأفكار الموجودة في عقولهم واستغلالهم ماديًا أو جسديًا أو جعلهم ينجرفون إلى بعض العادات المدمرة مثل التدخين أو المخدرات أو تغيير معتقداتهم الدينية، هناك الكثير من الغرباء على الإنترنت وهناك الكثيرين من المرضى النفسيين والأشخاص الذين لا يقومون بأي شيء في حياتهم إلا التأثير بطريقة سلبية على الآخرين وأن يصلوا إلى شهواتهم المادية والجسدية، يجب أن تتحدث مع طفلك باستمرار عن تلك الأمور في أوقات مختلفة وأن تجعله يشعر بقيمة كلامك وأنه معرض دومًا لتلك الأمور بدون أن يشعر، لكن لا تكن واعظًا طوال الوقت، حاول أن تتحدث معه كصديق وتجعله يشعر بأنك لا تريد أي شيء إلا مصلحته، واسأله باستمرار عن المواقع التي يزورها وما هي الفائدة التي يحصل عليها من استخدامه اليومي للإنترنت. كذلك يجب أن تجعله يفهم أن كل تلك الخطوات والتعليمات والأوامر التي تقوم بها هي لمصلحته بالدرجة الأولى، وأنه في سن حرجة وأنه معرض لكافة الأخطار، لذا فإن ما تقوم به سيقوم به أي شخص بالغ آخر يريد حماية الأطفال من استخدامهم الإنترنت بطريقة سيئة.

اجعل طفلك يتعرف إلى المواقع المفيدة له:

هذه هي الخطوة الأكثر فعالية والتي لا يفكر فيها الكثير من الناس بخصوص حماية الأطفال ، فهم يحاولون منع الطفل من الوصول إلى المواقع الضارة، لكنهم لا يقومون بتوجهيه نحو المواقع المفيدة، والطفل في هذه المرحلة لا يعرف المواقع التي قد تكون مناسبة ومفيدة بالنسبة له، لذا فهو لا يملك خيارًا إلا بالذهاب إلى المواقع التي لا يعرفها والتي قد تكون ضارة، ضع في الاعتبار سن طفلك وهواياته وثقافته المجتمعية بشكل عام وما هي الأمور المميزة لشخصيته قبل أن تفكر في حماية الأطفال ، وبناء على هذا قم بالبحث عن المواقع التي تخص لعب الأطفال الذهنية التي تطور من المهارات والقدرات العقلية حسب اهتمامات الطفل، إذا كان طفلك يحب القراءة، ابحث عن المواقع التي تخص أدب الطفل وتحتوي على حكايات وقصص لطيفة ومناسبة للأطفال، إذا كان طفلك يحب الألغاز، ابحث عن المواقع التي تشمل الألغاز البسيطة مثل الأحاجي المختلفة وتركيب الأشكال المختلفة، وهكذا بالنسبة لاهتمامات طفلك، إذا وصلت إلى المرحلة التي تجعل فيها طفلك منخرطًا في تلك المواقع، فأنت تضمن بشكل كبير السيطرة على حماية الأطفال وأن تعرف أن طفلك لن يقوم بزيارة المواقع الضارة بدرجة كبيرة للغاية، فهو منهمك بالبحث في تلك المواقع المفيدة التي تخص اهتماماته.
في ختام المقال، يجب أن تفكر أكثر في حماية الأطفال وأن تجعل طفلك يتربى وينشأ على العادات القويمة وأن تعرف أنه يحتاج إلى الكثير من التوجيه والضبط في هذه المرحلة الحرجة من عمره، وأن عليك أن تهتم بمراقبة كافة النشاطات التي يقوم بها عند استخدامه للإنترنت ومتابعة تطوراته باستمرار.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE