ما السبب في استمرار تجاهل عبدالرحمان اليوسفي لادريس لشكر؟


لازالت ردود الافعال تتباين بعد أن كلف الاستاذ عبدالرحمان اليوسفي لفتح ولعلو بتلاوة كلمته خلال الذكرى الأربعينية لوفاة القيادي الاستقلالي امحمد بوستة و تجاهله للكاتب العام لحزب الوردة  ادريس لشكر.

مقربون من حزب الاتحاد الاشتراكي أكدوا أن عبدالرحمان اليوسفي غاضب من النهج الذي يسير به ادريس لشكر لحزب كان لسنين طويلة قويا و له كلمته بالساحة السياسية الوطنية ، كما أن الطريقة التي اتخدها لشكر خلال المفاوضات الحكومية الأخيرة ، و استصغاره لقيمة الحزب بجعل التجمع الوطني للأحرار بمتابتة الوصي عنه وسعت الهوة بين الطرفين ، و مما يزكي هذا الطرح أيضا تجاهل اليوسفي للشكر خلال  الذكرى الخمسينية لاختطاف واغتيال المهدي بنبركة .

جدير بالذكر أنه و على الرغم من كون حزب الاتحاد الاشتراكي قد فقد قوته السياسية التي تميز بها لعقود ، و للسياسة الاقصائية التي قادها لشكر منذ اعتلائه الحزب ، إلا أن مناضليه القدامى يرفضون التعليق على هذا الأمر و يفضلون الصمت عوض إثارة زوبعة قد تزيد من تأزم الوضع الداخلي.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*