وثيقة يزيد عمرها عن مائة سنة تكشف أصول الرئيس الأمريكي دونالد ترامب


أكد مؤرخ ألماني وجود وثيقة يزيد عمرها عن مائة سنة في أرشيف مدينة شبيرير بولاية راينلاند-بفالتس الألمانية تؤكد على أنه تم ترحيل جد الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب من ألمانيا مطلع القرن الماضي.
 وأوضح المؤرخ رولاند باول، وهو مدير متقاعد من معهد التاريخ والفلكلور بالولاية، يوم أمس الاثنين أن فريدريش ترامب كان يرغب في العودة إلى موطنه في بلدة كالشتات بالولاية بعدما هاجر إلى الولايات المتحدة الأمريكية في سنة 1885. وأضاف أن جد ترامب حرم من إعادة التوطين في ألمانيا، ” لأنه لم يكن سجل خروجه منها عند الهجرة إلى الولايات المتحدة طبقا للقانون المعمول به”. 
 وذكرت وكالة الأنباء الألمانية استنادا إلى بيانات حول الوثيقة التاريخية أنها عبارة عن رسالة من مكتب منطقة “دوركهايم” بولاية راينلاند-بفالتس لمكتب رئيس بلدية كالشتات بالولاية ذاتها في يوم 27 فبراير من سنة 1905، تفيد بأنه يتعين على المواطن الأمريكي فريدريش ترامب الذي كان موجودا حينها في بلدة كالشتات مغادرة البلاد، وإلا سيتم ترحيله. 
ووفق باول، فقد غادر فريدريش ترامب بصحبة زوجته إليزابيث ألمانيا في الأول من يوليوز سنة 1905 من هامبورغ على متن باخرة، وبعد ثلاثة أشهر وضعت إليزابيث والد طفلها وهو الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب في نيويورك.
وكالات

مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*