تعرف على أقوى وزراء حكومة العثماني…


عزيز أخنوش:

عزيز أخنوش، رئيس التجمع الوطني للأحرار، الذي يترأس وزارة كبيرة في حكومة سعد الدين العثماني، تضم كل من قطاع الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات في أكبر قطب وزاري داخل الحكومة، ورجل الأعمال الذي لا يكاد المغاربة يتحدثون عن الثروة إلا وتجد إسمه ملازما لها، ولد بدوار أكَرض أوضاض بتافراوت، وأكمل دراسته في الخارج وحصل على شهادة في التسيير الإداري بجامعة شيبروك الكندية سنة 1986، عاد إلى المغرب ليصبح بعدها رئيس مجموعة أكوا وهي قابضة تسيطر على عشرات الشركات المتخصصة في توزيع البنزين والاتصالات والخدمات.

هو عضو في مكتب الاتحاد العام لمقاولات المغرب وعضو مجلس إدارة البنك المغربي للتجارة الخارجية وعضو في مؤسسة « أكاديميا » ومجلس إدارة « بنك المغرب »، وسبق أن كان رئيسا لتجمع النفطيين المغاربة. وعضو في خلية التفكير التي أسسها الملك الحسن الثاني سنة 1999 المعروفة ب »مجموعة 14 ».

محمد بوسعيد:

الرجل التجمعي الأقرب إلى عزيز أخنوش، وزير الاقتصاد والمالية، وهذه المرة دون اقتسامها مع حزب العدالة والتنمية في شخص ادريس الأزمي.

ولد في 26 شتنبر 1961، في فاس، مهندس و سياسي مغربي، قيادي بحزب التجمع الوطني للأحرار، شغل منصب وزير الاقتصاد و المالية في حكومة بنكيران الثانية،  وتقلد قبلها منصب والي على جهتي الدار البيضاء بين 2012 و 2013 و سوس ماسة درعة بين 2010 و 2013، إضافة لحقيبة السياحة ضمن حكومة عباس الفاسي بين 2007 و2010  و حقيبة تحديث الوظيفة العمومية ضمن حكومة ادريس جطو بين 2004 و 2007.

ويعتبر بوسعيد من جيل خريجي كبريات المدارس الفرنسية للهندسة، الذين كان المستشار الملكي السابق عبد العزيز مزيان بلفقيه عراب إدماجهم في الحياة السياسية المغربية.

مولاي حفيظ العلمي:

تجمعي آخر يعتبر من صرب أقوى رجال الأعمال المغاربة، والذي حصل على وزارة الصناعة والتجارة ولد في 13 يناير 1960، في مراكش، رجل أعمال و سياسي مغربي، شغل منذ 10 أكتوبر 2013، منصب وزير الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي في حكومة بنكيران الثانية وهو الرئيس المؤسس لساهام SAHAM وهي شركة قابضة تنشط في مجالات التأمين والخدمات المالية والتوزيع التجاري.

شغل بين 2006 و 2009 منصب رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب.

محمد حصاد:

الوزير عن الحركة الشعبية، الذي فاجأ الرأي العام بعدما نال حقيبة وزارة التعليم في حكومة العثماني، ولد في 17 نوفمبر  1952بـتافراوت شغل منصب وزير داخلية المملكة المغربية في حكومة بنكيران الثانية منذ 10 أكتوبر 2013، وشغل سابقا عدة مناصب منها والي جهة طنجة تطوان.

من مواليد منطقة تافراوت، بعد حصوله على دبلوم مهندس من مدرسة بوليتيكنيك بباريس سنة 1974 وعلى دبلوم مهندس من المدرسة الوطنية للطرق والقناطر بباريس سنة 1976، شغل منصب مدير الأشغال العمومية بأقاليم فاس وتاونات وبولمان بين سنة 1976 و1981.

وفي سنة 1982 تقلد منصب مكلف بالدراسات لدى وزير التجهيز ثم مدير بالنيابة في التخطيط والدراسات بوزارة التجهيز. وتولى منصب المدير العام لوكالة الشحن والتفريغ لميناء الدار البيضاء ما بين 1983 و1984 والمدير العام لمكتب استغلال الموانئ ما بين 1985 و1993.

وعين محمد حصاد في 11 نونبر 1993 وزيرا للأشغال العمومية والتكوين المهني وتكوين الأطر، ثم رئيسا مديرا عاما لشركة الخطوط الملكية المغربية سنة 1995.

وفي فاتح أبريل 1996 انضم حصاد كعضو إلى مجموعة التفكير التي أسسها الملك الحسن الثاني ثم تولى منصب رئيس الجمعية الدولية لأرباب النقل الجوي بالبلدان الفرنكفونية في فبراير 1997 ثم رئيس ودادية مهندسي الطرق والقناطر بالمغرب في دجنبر 1997.

خريج المدرسة المتعددة-تكنولوجية بفرنسا، شغل عدة مناصب مرتبطة بميدان التجهيز في البداية ليصبح لاحقا وزير الأشغال العامة ورئيس شركة الطيران الوطنية: الخطوط الملكية المغربية.

في 12 نوفمبر 2012 عينه الملك محمد السادس رئيسا على مجلس الرقابة للوكالة الخاصة طنجة- المتوسط ».

عبد الوافي لفتيت:

الفتيت، الذي حاز على وزارة الداخلية، ازداد « عبد الوافي لفتيت » الذي عينه الملك محمد السادس واليا على جهة الرباط – سلا – زمور – زعير وعاملا على عمالة الرباط، قبل حوالي سنتين، بـ »تافريست » التابعة لاقليم الدريوش في 29 شتنبر7 196

واستهل لفتيت، الحاصل على دبلوم مدرسة البوليتكنيك بباريس سنة 1989 ودبلوم المدرسة الوطنية للقناطر والطرق سنة 1991 ، مشواره المهني بفرنسا في المجال المالي قبل أن يلتحق بمكتب استغلال الموانئ ليعين بين سنتي 1992 و2002 على رأس مديرية الموانئ على التوالي بكل من أكادير وآسفي وطنجة.
وبتاريخ فاتح ماي 2002 تم تعيينه مديرا للمركز الجهوي للاستثمار بطنجة – تطوان.

وفي 13 شتنبر 2003 عينه الملك عاملا على إقليم الفحص – أنجرة، قبل أن يعين في أكتوبر 2006 عاملا على إقليم الناظور، وهو المنصب الذي ظل يتولاه إلى أن عين بأمر ملكي مرة أخرى بتاريخ 9 مارس 2010 رئيسا مديرا عاما لشركة التهيئة من أجل إعادة توظيف المنطقة المينائية لطنجة المدينة .

أحمد التوفيق:

التوفيق الذي حـافظ على منصبه كوزير للأوقاف، درس الابتدائية والثانوية بمراكش، وحصل سنة 1968 على الإجازة في الآداب (تخصص تاريخ) من جامعة الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط. كما حصل على شهادة علم الآثار ودبلوم السلك الثالث من كلية الآداب بالرباط.

دأ التوفيق في التدريس منذ 1961، حيث شغل منصب أستاذ مساعد بشعبة التاريخ بكلية الآداب بالرباط بين 1970 و1976، بعدها شغل كأستاذ محاضر بين 1976 و1979، كما عمل نائبا لعميد كلية الآداب بالرباط ما بين 1968 و1978 قبل أن يشغل منصب مدير معهد الدراسات الإفريقية ما بين 1989 و1995 ومحافظا للخزانة العامة بالرباط من 19955 إلى 2002.

ناصر بوريطة:

ازداد ناصر بوريطة، الذي عينه الملك محمد السادس اليوم الأربعاء وزيرا للشؤون الخارجية والتعاون الدولي،   بتاونات.

وبعد أن حصل بوريطة على إجازة في القانون العام (علاقات دولية) بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بالرباط سنة 1991 ، حصل على شهادة الدراسات العليا في العلاقات الدولية (1993) ، ثم على دبلوم الدراسات العليا في القانون الدولي العام (1995) من الكلية ذاتها.

وفي 2002، شغل بوريطة منصب رئيس مصلحة الهيئات الرئيسية بالأمم المتحدة، قبل أن يتم تعيينه مستشارا ببعثة المغرب لدى المجموعة الأوروبية ببروكسيل (2002-2003).

ومن دجنبر 2003 إلى 2006، عين في منصب رئيس قسم منظمة الأمم المتحدة، ثم مديرا للأمم المتحدة والمنظمات الدولية بالوزارة ما بين 2006 و2009. وفي أعقاب ذلك، تولى بوريطة على التوالي مهمتي رئيس ديوان وزارة الشؤون الخارجية والتعاون وسفير، مدير عام العلاقات متعددة الأطراف والتعاون الشامل.

ومنذ 2011 ، تم تعيينه كاتبا عاما لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون، وهو المنصب الذي شغله إلى أن عينه الملك يوم 6 فبراير 2016 وزيرا منتدبا لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*