وأضاف المصدر ذاته: “على مدى سنوات من الإنتاج التلفزي، والسينمائي، كانت المهنية، والالتزام بالقواعد الرصينة للعمل أمورا لا يمكن التهاون فيها، أو التغاضي عنها”.

جدير بالذكر أن الحلقة خلقت الكثير من الجدل، وانطلقت مبادرات لمقاطعة القناة الثانية، وتهديد أحد الشباب، الذين ظهروا في البرنامج.

ووصف الشيخ السلفي،عبد الحميد أبو النعيم،القناة بالصهيونية واليهودية وأنها تأكل أموال الناس يالباطل.