معهد كارنيغي الأمريكي يتوقع تخفيض دونالد ترامب لدعمه للمغرب لصالح الجزائر


عقب انتخاب دونالد ترامب رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية، توقع تقرير أن يقوم هذا الأخير بتخفيض الوجود الأمريكي العسكري بالمغرب وتحويله نحو الجزائر، بالرغم من كون المغرب يستضيف على أراضيه أعدادا كبيرة من المتطوعين في فيلق السلام سنويا، كما يتعاون في المسائل الاستخباراتية، ويشهد تدريبات عسكرية متقدمة على أراضيه، فيما وصل التعاون بينه وبين أمريكا في المجال العسكري إلى حد التفكير في نقل مقر القيادة العسكرية الخاصة بإفريقيا إلى المغرب بدلا من ألمانيا.

وقال تقرير معهد «كارنيغي» للشرق الأوسط، الذي اعتمد على مجموعة من التقارير التي تحدثت عن السياسة الجديدة لأمريكا في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، إن لانتخاب ترامب تداعيات على المغرب، حيث إن هذا الأخير عكس هيلاري، قريب من الجزائر، التي كانت دائما متأكدة من أنها تتعاون بشكل أفضل مع الإدارات الجمهورية، عكس الإدارات الديمقراطية التي كانت أكثر قربا من المغرب مقارنة مع الجزائر.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*