تشييع جنازة العلامة “الحاج عبد الله ايت وغوري” فقيه المدرسة العتيقة إداومنو


 

شيّع آلاف المواطنين، عصر أمس  الجمعة،العلامة الشيخ الحاج عبد الله ايت وغوري الصوابي فقيه المدرسة العتيقة إداومنو في جنازة مهيبة بجماعة امي مقورن باشتوكة ايت باها عقب الصلاة عليه امام المدرسة العتيقة الجديدة بإداومنو بجماعة امي مقورن.

وحضر صلاة الجنازة وكذا مراسيم الدفن كل من عامل اقليم اشتوكة ايت باها ورئيس المجلس الإقليمي وبعض رؤساء ومستشارو الجماعات بالإقليم ورئيس غرفة الفلاحة وبرلمانيين من اقليمي اشتوكة ايت باها وتارودانت ورؤساء المصالح الخارجية وعدد من المسؤولين وعائلة الفقيد وجموع غفيرة من المواطنين.

كما حضر كذلك مراسيم جنازة الفقيد، شيوخ وفقهاء وعلماء وطلبة المدارس العتيقة والأهل والأصدقاء وطلبة الفقيد ومحبيه الذين اتوا من مناطق مختلفة من جهة سوس ماسة كأشتوكة ايت باها وتارودانت واكادير، حيث تُليت بالمناسبة ايات بينات من الذكر الحكيم، قبل ان يتم صلاة العصر لتليها صلاة الجنازة.

وقد جرى دفن الشيخ بالمدرسة العتيقة اداومنو وإلتف حول عملية الدفن جموع المودّعين في مشهد وداع مؤثر حيث صبغ الحزن والألم وجوه المشاركين في تشييع جثمان الراحل ، لاسيما معارفه و عائلته الذين جاءوا لإلقاء نظرة أخيرة على جثمان الشهيد.

ويشار ان الفقيد الذي يعتبر من أبرز فقهاء سوس وافته المنية صباح يوم امس الخميس 6 ابريل 2017 في عمر ناهز 80 سنة، وقد تخرّج على يده العديد من الفقهاء والأساتذة والخطباء منذ ان تم تعيينه في مدرسة اداومنو سنة 1961.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*