دراسة تتحدث عن اكتشاف جينات جديدة تساعد على إطالة عمر الانسان أكثر من ألف عام+(صور)


أصبح باستطاعة الانسان العيش أكثر من متوسط العمر (60 الى 70)،وهو يتمتع بشبابه،من خلال اكتشاف بيانات لجينات جديدة أجرها باحثون على معمرين،إذ توصل العلماء الى وجود مواقع كروموسومية تساعد الانسان على العيش مدة زمنية أطول قد تصل الى أكثر من آلف عام.

 وتوصل الباحثون بجامعة ستانفور الامريكية وجامعة بولونيا،الى وجود خمس كروموسومية تساهم بتدخلها في العديد من العمليات الفيسويلوجية عند الانسان،من بينها شيخوخة الخلايا والمناعة الذاتية والتأشير الخلوي،بالاضافة الى ارتباطها بمرض الزهايمر.

الإصابة بالأمراض يزيد تقريبا مع التقدم في السن، لذلك ففهم العوامل الوراثية للشيخوخة يمكن أن يكون له تأثير كبير على الصحة. قد تؤدي الأبحاث في المستقبل إلى فهم أفضل لكيفية تعزيز هذه الجينات للشيخوخة أيضا، يمكن للدراسات المستقبلية تحديد جينات إضافية مسؤولة عن طول العمر من خلال تجنيد المزيد من المعمرين لإجراء من التحاليل.

وفي سياق متصل توصلت أبحاث أخرى الى تنشيط الدورة الشهرية لدى الاناث مدة عشرين عام إضافية فوق سن اليأس،ما يحتمل ولادة أطفال جدد في سن الستين والسبعين لدى النساء.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*