المجلس الدستوري يعلن عن شغور منصب “برلماني” خلفا لعبد اللطيف مرداس


من المرتقب أن يشغل مصطفى الزهواني، رئيس المجلس البلدي لمدينة البروج، مقعد البرلماني السابق، عبد اللطيف مرداس، بمجلس النواب عن الدائرة الانتخابية المحلية ابن أحمد (إقليم سطات)، وهو الاسم الذي يرد مباشرة في لائحة الترشيح المعنية بعد آخر منتخب في اللائحة، حيث أصدر المجلس الدستوري، وبعد اطلاعه على الرسالة المسجلة بأمانته العامة في 14 مارس 2017، التي يطلب فيها وزير الداخلية من المجلس الدستوري التصريح بشغور مقعد بمجلس النواب على إثر وفاة شاغله، المنتخب برسم اقتراع 7 أكتوبر 2016 .

وأفاد المجلس الدستوري، في قراره، أنه وبعد الاطلاع على الوثيقة المدرجة في ملف عبد اللطيف مرداس، المقدم من وزارة الداخلية،  وبعد الاستماع إلى تقرير العضو المقرر والمداولة طبق القانون، مضيفا أنه تبين بعد الاطـلاع عـلى نسـخة مـوجزة مـن رسم الوفاة، مؤرخة في 13 مارس 2017، مستخرجة من سجلات مكتب الحالة المدنية لمقاطعة المعاريف (عمالة مقاطعات الدار البيضاء ـ أنفا) تحت رقم 612  سنة 2017، أن السيد عبد اللطيف ميرداس توفي في 7 مارس 2017.

واستنادا إلى هذا أعلن المجلس الدستوري، شغور المقعد الذي كان يشغله المرحوم عبد اللطيف ميرداس، تطبيقا لمقتضيات المادة 90 من القانون التنظيمي المتعلق بمجلس النواب، حيث أمر بتبليغ نسخة من قراره هذا إلى رئيس الحكومة و رئيس مجلس النواب، وبنشره في الجريدة الرسمية.

ويذكر أن، عبد اللطيف مرداس، البرلماني عن حزب الاتحاد الدستوري، قد توفي على يد قناص بحي كاليفورنيا بالدار البيضاء، من أمام منزله، حيث ثبت تورط زوجته وشخص آخر في الجريمة


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*