هل تسترجع السياسة كبريائها..؟!


كتب : عبد الله واسلام

يعيش رئيس الحكومة المغربية السيد سعد الدين العثماني أياما عصيبة جدا.. والظاهر أن متاعبه لن تنتهي بتشكيل الحكومة الجديدة فهي مقبلة على تصويت مجلس النواب على برنامجها يوم الجمعة القادم.
وإذا أخدنا مأخد الجد الفصيل المعارض في حزب العدالة والتنمية و عدد من نواب حزب الحركة الشعبية والاتحاد الاشتراكي بسبب مشاكل الاستوزار؛ فإن برنامج  الحكومة الجديدة معرض لعدم نيل أغلبية التصويت في مجلس النواب.
لكن الملاحظ ان رغم عمليات التراضي داخل الحزب المحتل للصف الأول لازالت ردود الأفعال بين الناشطين السياسيين والمنتخبين لم تهدأ بعد. وعدد منهم لم يستسغ طريقة توزيع الوزارات بين الأحزاب المكونة للحكومة و أيضا الوزارات الأساسية التي حصل عليها كل حزب عل حدة وهي لم تراع الفرق البين بين مقاعد البيجيدي والأحرار في هذا الأمر.
السؤال المطروح : هل فعلا  سيصوت الفصيل المعارض لهذا الأمر ضد البرنامج الحكومي؟
وبذلك يسترجعون هيبة حزبهم التي يتحدثون عنها في تدويناتهم عند من اختارهم ممثلين للأمة؟
أم أن كل هذه الأمور ستنسدل إلى غير رجعة يوم التصويت..!


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE