تتواصل في تركيا، عمليات فرز الأصوات، في الاستفتاء على التعديلات الدستورية التي توسع صلاحيات الرئيس رجب طيب أردوغان.

وظهرت نتائج أولية تشير إلى تقدم طفيف حققه الموافقون على تلك التعديلات، في مفاجأة كبيرة بالنسبة لحزب العدالة والتنمية الذي كان يتوقع نسبة كبيرة من المصوتين بنعم.

وقالت وكالة الأناضول الرسمية في تركيا إن 51.41 بالمئة من الأتراك وافقوا على التعديلات الدستورية في الاستفتاء بعد فرز 99 في المئة من الأصوات.

وقد شهدت صناديق الاقتراع، في عدد من الولايات التركية، اقبالا كبيرا، وسط تقارب في استطلاعات الرأي بين المؤيدين والمعارضين للتعديلات.
واعتبر أردوغان، أن الاستفتاء هو تصويت على مستقبل تركيا.

وتقضي التعديلات، وعددها 18 بإلغاء منصب رئيس الوزراء، ومنح الرئيس سلطة وضع مسودة الميزانية، وإعلان حالة الطوارئ وإصدار المراسيم للإشراف على الوزارات دون موافقة البرلمان.