الأستاذ عبو عمر قيمة مضافة للمشهد الثقافي والتنموي والتدبير المحلي بفكيك والجهة الشرقية


 

حينما نتحدث عن رجل مثل عبو عمر إنما نتحدث أولا  عن رجل متواضع بل في قمة التواضع ، ولكن حينما نتحدث عن الرجل من حيث إهتماماته  وإنشغالاته وتعامله اليومي مع المواطنين ، إنما نتحدث عن رجل   لا تغادر الإبتسامة محياه ،

إذن من هو عمر عبوإ

إننا في الواقع حينما نتحدث عن رجل مثل عمر عبو إنما نتحدث رجل من العيار الثقيل  لا يعرف الملل والكلل سواء في عمله الإداري باعتباره كان نائب الرئيس لمدة طويلة .

ثم بعد ذلك رئيسا للجماعة الحضرية لفكيك  خلال ولاية واحدة ، ذلك أنه في هذه الولاية كانت المؤشرات التنموية بالجماعة جد متميزة ،

إن عمر عبو في الواقع مدرسة بكل ما في المدرسة من معنى باعتباره  صاحب المبادرات في مجالات مختلفة سواء المجال الإجتماعي   أو الفلاحي أو في  الشأن المحلي  أو في المجال الثقافي والفني والمسرحي أو في المجال السياحي ، ذلك أن الرجل صاحب المبادرات التنموية ، حيث يراهن على خلق الأوراش التنموية وتفعيلها .

إنه بفضل تحركاته ودفاعه عن واحة فكيك ولكن ليس بالخطابات السياسية  إنما بالتعامل مع الواقع مع الميدان مع الأوراش التنموية ، ذلك أن الرجل ينحت في الصخر من أجل واحة فكيك من أجل إقليم فكيك من أجل الجهة الشرقية ومن ثم من أجل بلاده المغرب .

إن الإنجازات التي قدمها الرجل لفكيك لا يمكن أن تعد ولا  تحصى بعتبارها إنجازات مهمة ومتميزة  ، ومن هذه المنجزات:

العمل الجمعوي  ذلك أن الرجل راهن على تأسيس مجموعة من  الجمعيات التنموية والثقافية والرياضية منها على سبيل المثال لا الحصر جمعية النهضة ثم جمعية تنموية أخرى هي  جمعية تمثل الإقليم وهي جمعية تهتم بمرضى السكري ، هذا فضلا عن عمله الإ داري بالجماعة الحضرية لفكيك ، ذلك أنه في هذا الصدد قدم لواحة فكيك إنجازات ثقافية أوفنية أو إجتماعية  أو تنموية.

إن الرجل لا يعرف الكلل ولا الملل وصاحب المبادرات التي تضرب في العمق كما يقول علماء الإتصال  صورة فكيك النموذجية .

فإذا كان الأستاذ عبو قد نجح في التدبير الجماعي والثقافي على الإقليم ، فإن الرجل يراهن حاليا على تعزيز المشهد الثقافي على المستوى الجهوي

ألا يستحق الرجل التكريم على ما قدمه لمدينة فكيك من خدمات  منها الخدمات الإجتماعية والخدمات الإحسانية والإنسانية هذا فضلا عن الخدمات التنموية والثقافية

وفي هذا الإطار فإن جمعية المسار الجديد للثقافة والتنمية لها الشرف الكبير لتكريم هذه الشخصية التي تمثل  الإستثناء ، هذا الإستثناء الذي يتمثل في التواضع والعمل الدؤوب والمثمروالمواقف الصعبة والتحدي  هذا فقط غيظ من فيض من مسار الأستاذ عمر عبو.

هذا البروفيل من إنجاز مصطفى بوبكر

 


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE