نايضة مابين ابن كيران و حصاد… ( الفيديو)


إعترض عبد الإله ابن كيران، أمين عام حزب العدالة والتنمية عن ما تم تداوله حول اتجاه محمد حصاد وزير التربية الوطنية والتعليم العالي نحو الانتصار لبعض أساتذة الفلسفة ضد أساتذة التربية الإسلامية.

و تم تداول هذا الخبر، بسبب عبارة وردت في أحد مقررات التربية الإسلامية، تفيد أنه في وقت من الأوقات كان الفقهاء ينظرون إلى الفلاسفة نظرة سلبية، وهي عبارة مأخوذة من القرن السادس.

و في تصريح لبنكيران أكد أن موضوع مناهج التربية الإسلامية “لم تقرر فيه حكومة العدالة والتنمية، وأن من قام بذلك هو وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية مع المجلس الأعلى للتعليم ووزارة التعليم تحت إشراف جلالة الملك”.

وتساءل ابن كيران، في كلمة ألقاها أمام نواب حزب “المصباح” بمجلس النواب، يوم 13 أبريل الجاري، وأعيد بثها يوم الجمعة 21 أبريل، قائلا: “لماذا هذه السرعة كلها أسي حصاد ؟ وهل تحسب أنك مازلت في وزارة الداخلية ؟”.

وتابع ابن كيران، مردفا بالقول:”أنت وزير التعليم، وهذا القطاع فيه 300 ألف موظف، ويمس سبعة مليون طفل وأسرة، ويجب أن تعرف أولا ماذا وقع”. واسترسل المتحدث، موجها خطابة إلى نواب الحزب، “هل أنتم الآن ستسكتون عن هذا الموضوع ؟” مجيبا: “لا يمكن أن تسكتوا عنه، ويجب أن تعرفوا أن لديكم دور في الدفاع عن بلدكم ومواطني بلدكم، وأنتم الآن مرجع لكثير من الأحزاب التي ظهرت بعد الانتخابات إنها تريد أن تأخذ من الحزب طريقته ومنهجيته’’.

 


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*