هل كان الارهابي حسان أبو حمزة قاضيا شرعيا في جبهة النصرة قبل اعتناقه المسيحية؟


نشر حسان أبو حمزة صورا له على مواقع التواصل الاجماعي،وهو يقوم بالمعمودية(عملية تسوجب صب الماء على معتنق المسحية) مدعيا أنه عمل في القضاء الشرعي بجهبة النصرة قبل اعتناقه دين المسيح.

ووفقا لموقع “هافينغتون عربي”،فإن أبو حمزة نشر صوره عقب سفره الى ألمانيا واعتناقه الديانة المسيحية بكنيسة الأنبا انطونيوس القريبة من مدينة فرانكفورت الالمانية.

ونفى أيمن الحاج أحد أصدقاء العضو السابق بجيهة النصرة كون الاخير كان قاضيا شرعيا في الجبهة،مؤكدا أن معتنق الدين الجديد لم يعدو كونه مجرد عنصر  عادي من مقاتلي جبهة النصرة.

عدد من معارف أبو حمزة لم يتعرفوا على اعتناقه المسحية  إلا من خلال نشر صوره على مواقع التواصل الاجتماعي،وأشار أيمن الحاج قائلا “هو لم يكن قاضياً شرعياً في جبهة النصرة” مصيفا ان عائلته كانت معروفة بولائهم للنظام،وكان يطلق عليهم أهل حي البحيرة “بالعملاء”.

 

حسان لم يكه لوحده في الصور المنشورة على “الفايس بوك”بل ظهر بجانبه شخص معروف تقلد منصبا دينيا رفيعا بجامعة المينا والقاهرة،ويتعلق الامر برئيس فسم الدراسات الاسلامية سابقا،محمد رحومة.

وعلق رحومة بالقول في صورتين له بجانب حسان،أنه يعلن قبوله المسيح واختار لنفسه اسم بولس،وذلك خلال مراسم إجراء المعمودية.

افراح العماد
الداعية والقاضي الشرعي والعالم الاسلامي المعروف
يعلن قبوله المسيح ويختار اسم بولس
وينضم الي كنيستنا
احلي شيء في رحلتي
الرب أرسل آليا خادما أمينا ومبشرا خطيرا
انتظروا الثمار كل يوم
يسوع ع الأبواب وبيجمع أولاده قبل المجيء
صدقوني
الاسلام انتهي
يلفظ اخر انفاسه
فقط كونوا معنا وشجعونا وقفوا في الثغر
L’image contient peut-être : 2 personnes, personnes debout
L’image contient peut-être : une personne ou plus
L’image contient peut-être : 2 personnes, personnes debout et barbe

 


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*