وحددت دراسات صحية حديثة، بعض الأطعمة التي اعتاد المستهلكون العرب حفظها في الثلاجة، محذرة من فقدانها لعناصرها الغذائية وتلف بعضها في حال وضعها في درجات حرارة بادرة.

الطماطم (البندورة)

يؤدي حفظ الطماطم داخل الثلاجة إلى توقف نضجها، والتأثير على نكهتها وطعمها، وتغيير تركيبها الكيميائي الذي يحوي معادن وفيتامينيات، وقلة المواد المغذية بداخلها. وحتى إذا تم حفظها في الثلاجة تحت درجات حرارة مخفضة، سيتأثر تركيبها ولونها.

البطاطا (البطاطس)

يجب ألا تحفظ داخل الثلاجة التي تحول المواد النشوية بها إلى سكر، ما يجعل طعمها سكريا عند طهيها، بالإضافة إلى التأثير على تكوينها الداخلي، وتغيير لونها.

البصل

الحالة الوحيدة التي يمكن أن يوضع فيها البصل في الثلاجة هي تقشيره مسبقا، أو تقطيعه في وعاء مغلق.

الخبز

تجميد الخبز أو وضعه في الفريزر يؤثر على قيمته وطعمه ويؤدي إلى تلف المواد النشوية فيه، أما وضعه في الثلاجة فيزيد من سرعة تلك العملية.

الموز

الثلاجة تحافظ على نضج ثمار الموز الناضجة لعدة أيام، لكنها لا تحفظ الثمار التي تميل إلى اللون الأخضر (غير الناضجة بشكل كامل) وتغير لونها إلى الأسود.

ويرجع ذلك إلى أن الموز فاكهة استوائية لا تملك مقاومة طبيعية للحرارة الباردة، لذلك فإن حفظها في الثلاجة يؤدي إلى إفسادها، ويفقدها الكثير من العناصر المفيدة.

الثوم

يتعفن الثوم إذا تم حفظه في الثلاجة بشكل خاطئ، ولابد من تقشير الثوم ووضعه في مناديل وتغطيته بها بإحكام.