وفاة امرأة بسبب خضوعها لطقوس الدجل بالمحمدية


أصيبت امرأة تبلغ من العمر 32 سنة تتحدر من دوار بجماعة الفضالات بابن سليمان بمرض عضال، مؤخرا، ما دفع أهلها لنقلها إلى منزل قريبة لهم بأحد الدواوير بضواحي المحمدية، من أجل زيارة طبيب مختص، غير أن القريبة اقترحت الطب البديل، فجرى الاتصال بفقيه معالج من البيضاء، والذي حل بالدوار على متن سيارته، وشرع في حصة العلاج بإطلاق الأبخرة والجلد في عمق غرفة تنعدم فيها التهوية، إلى أن سقطت المرأة مغمى عليها، لتعتري الصدمة أفراد العائلة بدل آمال الشفاء.
وحسب ما ذكرته مصادر متطابقة، فإن الفقيه اقترح نقلها على سيارته، وبعد فحوصات المستشفى الإقليمي مولاي عبد الله بالمحمدية،  تحويلها إلى مستشفى 20 غشت، وهناك لفظت أنفاسها الأخيرة، فأعلمت الإدارة الأمن، ليختفي الفقيه عن الأنظار.
وأفادت ذات المصادر، أن فرقة أمنية حلت بعين المكان واستمعت إلى ذوي الضحية وانطلق مسلسل البحث عن المشعوذ.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*