رئيس جمعية أرباب محلات بيع السيارات المستعملة بمراكش يوضح حقيقة ما يجري بسوق السيارات


عرف سوق السيارات المستعملة بمدينة مراكش في الآونة الأخيرة العديد من الأحداث و التطورات المتسارعة ، خصوصا بعد حادث الإعتداء الذي تعرض له مدير السوق قبل أسابيع قليلة ، و كذلك الاجتماع الذي جرى الأمس للانقلاب على رئيس جمعية  أرباب محلات بيع السيارات المستعملة ، و بغية معرفة حقيقة الأمر ربطت صحيفة 24 اتصلا بالسيد عبدالإله فطيطة الملقب بخالد الدهنة رئيس جمعية  أرباب محلات بيع السيارات المستعملةبمراكش ، حيث أوضح أنه لازال مستمرا في عمله ، و مؤكدا أن جمعيته قد حققت مكاسب لفائدة التجار منها إلغاء قرار المجلس  الجماعي القاضي بفرض 100 درهم عن كل سياراة عند دخولها السوق و الاكتفاء بأداء هذا المبلغ عند البيع فقط ،عبدالإله فطيطة أكد أنه لازال في تواصل دائم مع عمدة مدينة مراكش و نائبه المكلف بالأسواق عبدالرزاق جبور لاستكمال هيكلة هذا السوق لجعله سوقا نمودجيا يتوفر على جميع المرافق الاجتماعية و تسقيفه و إحداث الشباك الوحيد يكون في إدارة النقل و مصالح المصادقة على الإمضاء لتقديم خدمة مريحة للمواطنين و التجار.

و في سياق متصل فقد أكد فطيطة أن هناك جهات تحرض على الفتنة داخل السوق حيث أوضح أن هناك أطراف تحاول عرقلة العمل الجبار الذي تقوم به جمعيته ، كما شجب بشدة الشائعات التي روجت عنه مؤخرا مؤكدا أنه غير متابع في أي ملف قضائي ، و أن كل قيل عنه  يدخل في باب الانتقام منه بعد مساندته الواضحة للمجلس الجماعي و القرارات التي يتخدها بغية الرقي بمداخيل هذا المرفق و حماية التجار من الغش و التدليس الذي يدهب بأموالهم.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*