صفعة مجلس الامن لجبهة البوليساريو الانفصالية تضظرها لفتج باب التفاوض مع المغرب


أعلن عضو قيادي في جبهة بوليساريو الانفصالية، محمد خداد، اليوم الاثنين، إن الجبهة مستعدة للتفاوض مع المغرب على أساس  ما أسماه “حق الصحراويين في تقرير المصير”.

وقال القيادي الانفصالي، في مؤتمر صحافي عقد في الجزائر العاصمة، إن “الاتحاد الافريقي والأمم المتحدة يجب أن يتعاونا في معالجة هذا النزاع”.

وتأتي تصريحات المسؤول داخل الجبهة، بعد القرار الأخير الذي صادق عليه مجلس الأمن، والذي أكد فيه أن قضية الصحراء المغربية “إقليمية”، وعلى الجزائر أن تشارك أيضا في إيجاد حل توافقي، كما نبه بوليساريو بسبب تحركاتها الاستفزازية في منطقة الكركرات العازلة.

ونوه القرار أيضا بجهود المغرب من أجل التوصل إلى حل توافقي ودائم، كما أشار مجددا إلى مصداقية المقترح المغربي بمنح أقاليمه الصحراوية حكما ذاتيا.

وتلقت الجبهة الانفصالية ومعها الجزائر، صفعة قوية عندما أيدت فرنسا وأمريكا وإسبانيا مقترح المغرب في مجلس الأمن علانية.

وبرر القيادي في الجبهة الانفصالية، انسحاب ميليشيات بوليساريو من منطقة الكركرات، ب “عدم إعطاء فرصة للمغرب لاتخاذ كركرات ذريعة لوقف المسار السياسي”، في الوقت الذي وضعت فيه بوليساريو نفسها في مواجهة خطيرة وغير مسبوقة مع الأمم المتحدة، إذ رفضت بشكل فاضح ومستفز الانسحاب من المنطقة، بناء على طلب الأمين العام أنطونيو غوثيريس.، الذي نوه بقرار المغرب الانسحاب من الكركرات في فبراير الماضي.

صحيفة24


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*