العمال الفلسطينيون يطالبون بحلول عاجلة لمعاناتهم وكسر الحصار عن قطاع غزة


طالب المئات من العمال الفلسطينيين بضرورة رفع الحصار عن الشعب الفلسطيني وتوفير فرص عمل لتحسين اوضاعهم التي فرضها عليهم الاحتلال الاسرائيلي منذ سنوات

جاء ذلك في مسيرات للعمال الفلسطينيين جابت الشوارع الفلسطينية بمناسبة ( يوم العمال العالمي )  رافعين لافتات تطالب بإيجاد فرص عمل حقيقية لهم  اضافة الي مطالبتهم بضرورة كسر الحصار عن قطاع غزة المستمر منذ اكثر من عشر سنوات

وتشير التقارير الاقتصادية والحقوقية أن الحصار الإسرائيلي ألقى بظلاله على الوضع الاقتصادي بغزة خاصة بعد توقف نحو70 بالمئة  من المصانع والورشات بشكل تام بسبب عدم إدخال المواد الخام إلى القطاع اضافة الى تدمير الاحتلال البنية التحتية  خلال ثلاثة حروب في عشر سنوات الأمر الذي زاد من نسبة البطالة والفقر في غزة .

بدوره قال الجهاز المركزي للإحصاء  الفلسطيني في بيان صحفي بمناسبة  (يوم العمال ) إن البطالة في فلسطين شهدت ارتفاعاً خلال العشر سنوات الاخيرة من 27.7% في العام 2007 الى 26.6% في العام 2016.

وأضاف البيان أن معدل البطالة في الضفة الغربية خلال العام الجاري ارتفع من 17.9بالمئة إلى 18.2بالمئة عن العام الماضي  مشيرا الي ان البطالة في غزة سجلت ارتفاعا بنحو 2.27% إلى 41.7%  مقارنة بالعامين الماضي والحالي.

وأوضح التقرير أن عدد العاطلين عن العمل في  العام الماضي قدر بحوالي 361 ألف شخص، بواقع 154 ألفاً في الضفة الغربية و207 ألفاً في قطاع غزة.

من جهته قال  سامي العمصي رئيس اتحاد نقابات العمال في تصريحات لصحيفة 24 ان العامل الفلسطيني وخاصة في قطاع غزة يعاني ويلات الحصار المفروض عليهم منذ 10 سنوات وان العمال مقبلين على كارثة انسانية إذا بقي الحال على كما هو عليه.

ودعا العمصي المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه العامل الفلسطيني والضغط على الاحتلال الاسرائيلي من اجل رفع الحصار عن غزة.

بجانبه قال محرز المسارعي في حديث لصحيفة 24 المشارك بأحد المسيرات ان الطبقة العمالية تعاني معاناة صعبة بسبب التهميش والحصار وقلة العمل .

وأضاف أنه عاطل عن العمل منذ أكثر من 10 سنوات ولا يوجد أي فرصة عمل مطالب الجميع بتحمل مسؤولياته تجاه العامل وتوفير فرص عمل حقيقية لهم بصفتهم الشريحة الأكبر في قطاع غزة

وأكد أن وضع العامل في غزة أصبح وصل الي اقل الصفر  ما ادي الي زيادة الفقر والبطالة بينهم مناشدا العالم والمجتمع الدولي بالضغط على اسرائيل من أجل رفع الحصار الظالم عن قطاع غزة.

وفي سياق متصل عبر وليد أبو يوسف ( عامل فلسطيني ) في حديث لصحيفة 24 عن مدى شدة معاناة الطبقة العمالية بسبب قلة فرص العمل بفعل الحصار.

وأوضح  أبو يوسف الي أنه عاطل عن العمل منذ أكثر من 15عاما ولديه من الأبناء 7 أشخاص ولا أحد منهم لديه فرصة عمل مؤكدا أنه اصبح يعتمد بشكل اساسي على المساعدات الخارجية ليعتاش منها .

وطالب بتوفير فرص عمل حتى ينعم العامل بحياة كريمة يستطيع من خلالها التغلب على الحياة الاجتماعية محملا الجميع المسؤولية تجاه الطبقة العمالية بصفتها الشريحة الأكبر في فلسطين.

ويحتفل العالم في اليوم الأول من أيار ب (عيد العمال) العالمي، حيث يعتبر عيدًا سنويًا، يعطل فيه العمال في كافة المجالات والميادين، ويتوقفون عن ممارسة أعمالهم، وذلك تكريماً لهم، و تأكيداً على دورهم الوطني الاقتصادي و الاجتماعي.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*