المغرب يحمل الجزائر وضعية لائجين سوريين عالقين على الحدود


رفض المغرب استقبال حوالي 50 لاجئ سوري علقوا على الحدود المغربية السورية عبر الحدود المغلقة بين البلدين.

وحملت الرباط مسؤولية وضعية الاجئين الجارة الشرقية الجزائر بعد عدم اعتراض السلطات الجزائرية للاجئين.

وقال عبد الكريم بن عتيق الوزير الملكف بالهجرة الجمعة 5 ماي 2017، “لقد عبروا الأراضي الجزائرية دون أن تعترضهم سلطات هذا البلد. وبالتالي، فإن المسؤولية تقع على الجزائر”.

وأضاف الوزير إن “الحدود مع الجزائر مغلقة (منذ العام 1994 ) لكن إذا شجعنا الناس على المجيء عبر حدود مغلقة، فسيخرج الوضع عن السيطرة. كما أننا سنكون مهددين من الجانبين”.

وكانت السلطات المغربية اتهمت في أبريل الجزائر بترحيل مجموعة من 55 سورياً بينهم نساء وأطفال “في وضع بالغ الهشاشة”، باتجاه حدود المملكة بغرض “زرع الاضطراب على مستوى الحدود المغربية الجزائرية” و”التسبب في موجة هجرة مكثفة وخارج السيطرة نحو المغرب”.

 وتابع المسوؤل الحكومي “لدينا سياسة خاصة بالهجرة، وعملنا على تسوية أوضاع أكثر من خمسة آلاف سوري، لكننا لن نقبل أبداً أن يصل الناس عبر الحدود المغلقة”.

واسترسل الوزير كلامه “إذا كانت هناك حالات تعاني من الهشاشة ولم شمل الأسر، نحن مستعدون للتحدث شريطة أن تكون من خلال القنوات المعتادة، أي سفاراتنا وقنصلياتنا، سواء في تونس أو في تركيا”.

صحيفة24ْ/ وكالات


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE