تصريحات مهمة لمحامي موريتي ويكشف بها معطيات مثيرة حول قضية سعد المجرد وعلاقته بالملك محمد السادس


خرج المحامي الفرنسي إيريك موريتي الملقب بـ « الوحش » عن صمته، وكشف عن علاقته بالملك محمد السادس، وأعلن عن بعض أسرار قضية موكله سعد المجرد، و كانت « شوف تيفي » حينها المنبر الوحيد الذي كشف عنها قبل أشهر، حينما كان الجميع يبحث عن الأسرار الحقيقية حول ما وقع بين « المعلم » والفتاة الفرنسية « لورا بريول » ليلة الواقعة.
وحسب يومية أخبار اليوم في عددها الصادر ليومي السبت والأحد، فقد أوضح موريتي في حوار أجرته معه مجلة « تيل كيل » الناطقة باللغة الفرنسية أن الملك محمد السادس لم يتصل به شخصيا للدفاع عنه في قضية ابتزاز الصحفيين الفرنسيين، وإنما تلقى اتصالا من القصر لم يعرف هوية صاحبه، معتبرا أن قبول القضاء الفرنسي للتسجيلات التي تتبث تورط الصحفيين الفرنسيين المتهمين بابتزاز الملك محمد السادس أمرا « مذهلا » خصوصا أن محكمة النقض بررت قراراها بالحيلة التي قامت بها الشرطة الفرنسية للإيقاع بالصحفيين إيريك لورن وكاترين كراسيي، وقد أشار موريتي في حواره أنه إن حصل وتعرض في يوم ما لعملية ابتزاز سأفضل التعامل مع الشرطة والنائب العام وقاصيين بدل ممن سماهم موريتي فريق « الباربوز
وبخصوص قضية موكله الفنان المغربي « سعد المجرد »، أكد موريتي أن الملك لم يتواصل معه بشكل مباشر بهذا الخصوص، على عكس ما تم تداوله في وسائل الإعلام، موضحا أنه التقى والدي المجرد نزهة الركراكي والبشير عبدو وتحت مسمى سر المهنة رفض الإدلاء بتفاصيل أكثر بهذا الخصوص.
وبخصوص أقوال سعد المجرد في هذه القضية، كشف المحامي موريتي أن الفنان التقى بالفتاة التي تتهمه بعد الحفل في أمسية بين الأصدقاء وعلى الساعة الخامسة صباحا ذهبا معا إلى غرفة الفندق برضا الطرفين، واتفقا بشكل مسبق على جميع التفاصيل قائلا « سعد أكد أنها في وقت ما رفضت بشكل مفاجئ كل ما اتفقا عليه سلفا وفي لحظة قامت بضربه على الوجه لتكون ردة فعله بالمثل، وهناك اختبارات تؤكد الأمر سنفصح عنها فيما بعد.
وبخصوص غضبه في وجه جمهوره في قصر المحكمة قبل أسبوعين، وما راج حول طلبه من معجبات المجرد الابتعاد عن فنانهم في هذا الوقت، نفى المحامي موريتي هذا الأمر موضحا أنه لم يقم بنصح معجبيه بالابتعاد وأساسا في في هذا اليوم لم يحضر الكثير من معجبيه ولم تكن هناك ضجة، ولكن وضعت حدا لتظاهرهم هناك لأن الوضع كان مهما وحساسا و يتعلق بحرية إنسان، وتواجد العديد من معجبيه لم يكن مناسبا في قصر المحكمة « نحن كنا في محكمة وليس في مهرجان كان.. وربما القضاة كانوا سيظنون أننا لا نحترمهم ».


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*