سحب مالاوي اعترافها بالبوليساريو تجسيد لرؤية ملكية تتوجه نحو إفريقيا


صرح وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، ناصر بوريطة، امس الجمعة بالرباط، أن سحب المالاوي اعترافها ب “الجمهورية الصحراوية” المزعومة يشكل تجسيدا لرؤية ملكية تتوجه نحو إفريقيا.

 وأكد بوريطة خلال لقاء صحفي مشترك انعقد في ختام اجتماع مع نظيره المالاوي، فرانسيس كاسايلا، أن “هذا السحب تجسد بفضل التدخل الشخصي لجلالة الملك والرؤية الملكية المتجهة نحو إفريقيا ، التي عرفت، خلال هذه الشهور الأخيرة، دفعا قويا نحو جنوب القارة”.

 وأنرز الوزير أن الأمر يتعلق بالتأكيد أن القارة الإفريقية بدأت تعي حقيقة هذا الملف باتخاذها قرارات ديبلواسية مطابقة للشرعية الدولية ولميثاق الأمم المتحدة.

 وذكر الوزير بأن جمهورية المالاوي هي البلد الإفريقي الخامس والثلاثين الذي يسحب اعترافه بالجمهورية الوهمية، مشيرا إلى أن هذه العملية ستتواصل من أجل سيادة الشرعية الدولية والحقيقة في موضوع النزاع المصطنع حول الصحراء المغربية.

 وأضاف أن هذا القرار سيفتح آفاقا واعدة من أجل التعاون جنوب-جنوب بصفة عامة ومن أجل التعاون المغربي – المالاوي بالخصوص، لاسيما في المجالات الأساسية كالفلاحة والشباب والرياضات والتنمية الاجتماعية.

 وكان وزير الشؤون الخارجية المالاوي قد أعلن، اليوم الجمعة، سحب بلاده اعترافها بالجمهورية الصحراوية المزعومة، مع مساندتها للجهود التي تبذلها الأمم المتجدة من أجل التوصل إلى حل سياسي دائم ومقبول من الأطراف لهذا النزاع.

صحيفة24/ و.م.ع


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*