French President elect Emmanuel Macron and his wife Brigitte Trogneux celebrate on the stage at his victory rally near the Louvre in Paris, France May 7, 2017. REUTERS/Christian Hartmann

وراء كل عظيم إمرأة…هكذا تمكن ماكرون بالفوز بالانتخابات الرئاسية في سن مبكرة بدعم من زوجته


تمكن ايمانويل ماكرون من الفوز في الانتخابات الرئاسية الفرنسية،في سن مبكرة،بدعم من زوجته التي تكبره بخمس وعشرين عاما.

نحاج ماكورن رهين بمعلمته السابقة صاحبة 64 عاما،عندما كانت تعلمه كيفية اعتلاء خشبة المسرح و اسلوب الخشبة وفق صحيفة التلغراف البريطانية، حيث وظف كل ماتلقنه في الحملة الانتخابية وانتصر على منافسته مارين لوبين في الجولة الرئاسية الثانية.

وزادت ثقة ماكرون بنفسه في الفوز بالرئاسة،عندما تولت زوجته المعلمة التي تركت وظيفتها عام 2015 من أجل دعم زوجها في حملته السياسية وقامت بالاشراف على تدريبه وتقديم النصح والمشورة تطبيقا للقولة السائدة،”وراء كل عظيم إمرأة”.

وعقب الاعلان عن الرئيس الجديد لفرنسا أبدى الكثيرون في حركة “إلى الأمام”، التي أسسها ماكرون، حبهم لبريجيت (ردد المؤيدون اسمها أثناء الاحتفال بفوز ماكرون عندما وجّه الشكر لها).

مهمة التعليم لم تنتهي عقب الفوز بالرئاسة،بل ستتضاعف بعدما أصبحت بريجيت تورونو السيدة الاولى في فرنسا،ستقوم بالتوجيه وتقديم النصائح وكيفية القاء الخطاب على خبشة المسرح السياسي الفرنسي،كما فعلت ميشال اوباما مع زوجها أثناء تواجدها باليبت الابيض.

تزوجت برجيت من تلميذها ماكرون عام 2007، البالغ من العمر انذاك 29 ربيعا،بعد قرابة 21 من انفصالها عن زوجها السابق.

وليس ماكرون الرئيس الاستثنائي الذي عيش مع نصفه الاخر بفارق السن،هناك الرئيس الامريكي دونالد ترامب(70)عاما يفصله فارق السن مع زوجته ميلانيا ترامب ذات 46 عاما،اي 24 عاما الفرق بينها في السن.

صحيفة24

View image on Twitter

l

.

 


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*