خسرت فتاة 79 كجم من وزنها لدرجة أن شكله تغير إلى حد بعيد اليكم الوصفة السحرية التي غيرت حياتها


عندما تنظر إلى صورة هذه المرأة الرائعة، يصعب عليك تصور أن وزنها كان يزيد عن 123 كيلو منذ فترة قريبة حتى أنه كان من الصعب عليها تتحرك داخل شقتها.

فقد صرحت أمل بنفسها، أنها كانت فتاة بدينة منذ طفولتها، ففي البداية كانت زيادة شهية البنت تسعد والديها، إلا أنه بمرور الوقت فقدت السيطرة على شهيتها إلى أن أصبح لديها هوس بتناول الوجبات الكبيرة اللذيذة حتى بات ذلك جزءا لا يتجزأ من نمط حياتها والذي لم تستطع التغلب عليه لسنوات طويلة، وبالتالي، أثرت زيادة الوزن على مظهر الفتاة الذي لم يعد جذابا، حتى أنه لولا تمكن الفتاة من إنقاص وزنها بشكل سريع، كان من الممكن أن تظل مجهولة بالنسبة لأغلب مواطنين المغرب، والذي يعد أمرا مؤسفا.

تمكنت أمل مؤخرا من جذب انتباه وكالة عرض أزياء شهيرة، حيث قامت تلك الوكالة باتخاذ مجموعة متوالية من الصور لهذه الفتاة لكي تشير إلى التحول الغير معتاد الذي حدث بجسدها، حيث استهدفت الشركة من خلال ذلك أن تلفت الانتباه إلى مسألة السمنة، وذلك لتحفز المرأة العادية أنه بإمكانها أن تصبح أكثر جمالا.

كان لدي شعور داخلي دائم أنني مازلت طفلة، لم أكن أرغب في أن أصير راشدة، ولهذا كنت أفضل الابتعاد عن الفتيان، العلاقات، وارتداء التنانير القصيرة، حتى صرت أبلغ من العمر 19 عام تقريبا، إلا أنه عندما أصبحت في عمر المرحلة الثانوية، بدأت أدرك أن لدي رغبة في أن يعيرني الآخرين اهتماما خاصا، لا أعني بذلك الانتباه الناتج عن سخط أحدهم عليّ بسبب ضغط قدمي بشدة على قدمه في حفلة ما، أو الاشمئزاز الذي يبديه البعض تجاهي عندما أتواجد على الشاطيء.

وعلى الرغم من ذلك، فإن الحلم الذي ظل يراود أمل بأن تصبح رمزا للجمال وذات مظهر مثالي لم يتعدى كونه حلما لفترة طويلة، ولذلك توقفت الفتاة عن حضور الحفلات الموسيقية، استخدام وسائل المواصلات العامة، حتى أنها توقفت عن استخدام الطائرة للانتقال لأي مكان أيا كان السبب: ذلك أن المقاعد ذات الحجم العادي لم تعد تناسبها، حيث أن ذلك الأمر كان يتطلب منها أن تدفع ثمن مقعدين من المقاعد المتأسسة بشكل متين، نظرا لأن متوسط حجم الإنسان الطبيعي من المفترض أن يبلغ 90 كجم كحد أقصى.

 

 

عندما وصلت أمل إلى سن الـ35 من عمرها، أصبح وزنها يبلغ 123 كجم.

من المؤكد أنني أجريت بالفعل محاولات لإنقاص وزني، لكنني لم أقوي على إتمام ذلك، حيث أن البدء في الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية كان أمرا صعبا ويسبب لي إحراج شديد، نظرا لما يحدث لي من اهتزاز بالبطن، ضيق بالتنفس وتعرق، لذلك عندما يخبرني البعض بالآتي: “اضغطي على حالك واذهبي لصالة الألعاب الرياضية!”، يكون ردي عليهم أنه من السهل قول ذلك، لكن يصعب تنفيذه، وبالتالي شعرت بالعجز، غير أن الشيء الوحيد الذي كان يهدئني هو تناول الطعام.

فهناك ما يزيد عن 1.9 مليون بالغ من جميع أنحاء العالم يعانون من مشكلة السمنة ولا يستطيعون التغلب عليها بمفردهم، ذلك أن أخصائيين التغذية يصرحون بأن الحافز الوحيد لإنقاص الوزن يتمثل في رؤيتك أن جسمك بدأ يفقد وزن بالفعل.

تتابع المواقف التي مرت بها أمل كان له دور في تغييرها، وبمجرد أن عرضت عليها أختها، كأحد أفراد عائلتها، تجربة منتج جديد Cafe Vert ذلك المنتج الذي سمعت عنه من خلال مشاهدتها لبرنامج تليفزيوني طبي، وافقت أمل على أن تقوم بتجربته، حتى تسلم من كل المضايقات التي تحدث لها بسبب الوزن الزائد، وبدأت في شرب ذلك المنتج الخاص بفقدان الوزن أثناء تواجدها بالمنزل، وبمرور أسبوع ونصف من بداية شرب هذا المنتج، لاحظت أمل أن ملابسها العادية أصبحت كبيرة جدا بشكل لا يناسبها، حتى أن الموازين أكدت: أنها فقدت حوالي 10 كجم، تلك الحقيقة التي أصابت كايتلين بالذهول، نظرا لأنها لم تقم بتغيير أي شيء في نظامها الغذائي.

خلال أسبوعين فقط تخلصت فاطمة من وزنها الزائد وكذلك فقدت العديد من البوصلة من منطقة الوسط. ولإثبات ذلك قامت بتسجيل مقطع فيديو قصير ليرى الجميع كيف تغيرت.

 

 

حيث كان لهذه النتائج دور في تشجيعها على أن تبذل مجهود، وتثبت قوة إرادتها من خلال توقفها عن تناول الطعام بعد الساعة الثامنة مساءا، مما أدى إلى انخفاض وزنها بما يعادل 47 كجم خلال شهرين، وبالتالي استحوذت على اهتمام جميع المشتركين في تطبيق الانستجرام نظرا لهذا التحول الكبير الذي حدث لها.

وقد تبين مؤخرا أن الفنان الأميريكي الشهير المتخصص في الحيل الخداعية، بين جيليت، تمكن من فقدان 50 كجم من وزنه، وذلك أيضا بفضل Cafe Vert حيث دفعه لذلك بعض المشاكل الصحية التي كان يعاني منها.

 

 

ذلك أن الأطباء خيروني بين أحد الأمرين: إما أن أتخلص من الدهون الموجودة بجسمي، أو أن ضغط الدم سيؤدي بي إلى الوفاة، ومن ثم فقد رأيت أنه ينبغي علي الحفاظ على عمري حيث أنني لازلت في سن الستبن، ولهذا فقد شرعت في إنقاص وزني بمساعدة Cafe Vert تحت إشراف الأطباء المتابعين لحالتي، وذلك وفقا لما صرح به بين جيليت.

كما أن هناك سبب آخر وراء تسمية Cafe Vert بالمشروب الفريد من نوعه، ألا وهو أن حبوب Cafe Vert تقلل من كمية الدهون بالجسم دون الحاجة إلى اتباع نظام غذائي أو بذل مجود بدني زائد، ذلك أن حبوب القهوة الخضراء تزيد من سرعة الجسم بشكل كبير تلقائيا، والذي يؤدي إلى زيادة طاقة الجسم، مما يعني أن فقدان الوزن يحدث بكل سهولة، وبدون إحداث وهن بالجسم، تكاسل أو إنزعاج، كما هو معتاد مع غيرها من أساليب إنقاص الوزن.

لذلك إذا خطر ببالك في يوم من الأيام أن تغير مجرى حياتك، مثل أن تصبح نجم عبر تطبيق الانستجرام، أو أن تعيد إحياء الحب بينك وبين شريك حياتك، أو حتي لتفاجيء كل من يحقد عليك، إذن فعليك بإنقاص وزنك حتى تتمكن من ذلك، وخاصة إذا كان ذلك الأمر لا يقتصر على عمر معين، حيث أن النجاح لا يتقيد بعمر معين. والأمر لم يعد أسهل من ذلك بشرب كوبين من الـ Cafe Vert يوميا فقط.

 


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*