انتقال العثماني إلى “فيلا الاميرات” يجلب عليه عدد من الانتقادات


شن بعض قيادي حزب العدالة والتنمية،هجوما لاذعا على رئيس الحكومة،سعد الدين العثماني،بسبب انتقاله من مكسنه القديم بمدينة سلا الى السكن الوظيفي الذي تخصصه الدولة  لرئيس الحكومة المعين  “بفيلا حي الاميرات” واصفين إياه بتبذير أموال الدولة بعد الاخبار الرائجة ان رئيس الحكومة يسعى لتغيير كل أثاث المنزل على حساب نفقات الدولة.

وقدم العثماني تبريرات سابقة في موضوع انتقاله الى مسكنه الجديد،مبررا الامر أنه سيوفر على الدولة جراسة مسكنين،أي حراسة منزله بسلا وحراسة مسكنه الوظيفي.

التبريرات التي قدمها العثماني لم تكن مقنعة للقيادي في حزب المصباح،”هشام الحرش” حيث كتب على حسابه الخاص بالعالم الازرق” المشكل عندي ليس أن تخرج من اقامتك لتعبر شارع الاميرات ثم شارع الامام مالك معرجا على المشور السعيد، بل المشكل عندي هو منطقك في التبرير الذي أصابني بالدوار..”.

وأضاف الحرش، ” أنه لو كان العثماني يريد حقا تقليص النفقات ” كان عليه ان يلتفت ولو قليلا وهو يشكل حكومته الى العدد الكبير من الوزراء والوزراء المتتدبين وكتاب الدولة؛ وهو ما جعل عددهم 39؛ لو نقص منه 9 مناصب؛ كم كان سيوفر على ميزانية الدولة خلال 5 سنوات ”

وأردف المعلق تعليقا قارن فيه بين رئيس الحكومة الحالي وسلبه بنكيران قائلا” بنكيران اختار البقاء في حي الليمون قريبا من المواطنين؛ الذين يحملون اليه شكاياتهم؛ وهي مناسبة ليبقى رئيس الحكومة مستمعا لنبض الشارع، وخصوصا فئاته الهشة”.

صحيفة24


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*