زيارة ملكية مرتقبة للصخيرات خلال رمضان تستنفر المسؤولين عن الجماعة


يسابق مسؤولوا بلدية الصخيرات الزمن لوضع بعض الماكياج على طرق وبعض مرافق الجماعة وخاصة تلك الواقعة بالمركز أو المجاورة له كما هو الحال لشارع عين الروز وجوطيته وبعض المرافق الاجتماعية التي قد تولد عصيانا وضجيجا يحرق بعض مسؤولي الجماعة .مع تسجيل إغماض الأعين عن عدة مراكز اجتماعية من طرف هؤلاء كما هو الحال بالنسبة لمركز اونيفا ودار الطفل التي وصلت الأموال المرصودة لها عن طريق ضريبة الذبح “المفبركة والملغومة” إلى ما يفوق 98 مليون ،حسب مصادر عليمة


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*