خوفا من “العين والحسد” أم تحتجز بناتها لأزيد من 30 عاما بضواحي تاونات


لاتزال أم بضواحي تاونات تحتجز بناتها الثلاثة لأزيد من 30 عاما، وذلك خوفا من “العين والحسد”.
وحسب ما ذكرته صحيفة “هسبريس”الإلكترونية، فإن الفتيات الثلاث محتجزات في بيت قروي بدوار “كزناية” بجماعة عين مديونة، ضواحي مدينة تاونات.
وأضافت الصحيفة نقلا عن تصريح الناشط الجمعوي عبد الرحيم المزيوني الذي نشر قصة البنات على الفضاء الأزرق، أن الفتيات لم يسبق لهن الذهاب إلى المدرسة أو اللعب كالأطفال، فالأم تمانع اختلاطهن بالآخرين، في حين يسمح للابن الخروج مع والدته.
وأكد المتحدث ذاته، أنه وبحسب الروايات المتداولة بين ساكنة المنطقة، فإن الأم كان تُرزأ في أولادها في سن مبكرة، وتفاديا لهذا الأمر، قررت أن تمنع مواليدها الجدد من الظهور لعامة الناس تجنبا “للعين” و”الحسد”.
ودعا فاعلون جمعويون بالمنطقة إلى التدخل العاجل من أجل إطلاق سراح الفتيات المحتجزات، حيث لا أحد يعرف مصيرهن.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*