خبــر ســـار.. المغرب ولأول مرة يحقق انتصــارا كبيــرا على أعداءه (الجزائر وجنوب إفريقيا) اكتشف


تقرير دولي: المغرب أصبح المستثمر الأول داخل القارة السمراء

وكالات

احتل المغرب المرتبة الأولى في جاذبية الاستثمارات أَوْساط العام 2016، متقدما بدرجة على جنوب أفريقـيا التي احتلت الصدارة في حجم التدفقات المالية الخارجية. وجاءت مصر ثالثة وتونس تاسعة والجزائر في المركز العاشر.

وذكر تقرير صادر عن مؤسسة “إرنست أند يونغ”، أن خمس دول أفريقية حازت على 58 في المائة من التدفقات الاستثمارية نحو القارة، وهي جنوب أفريقيا والمغرب ومصر ونيجيريا وكينيا.

و حصلت القارة الأفريقية على استثمارات أجنبية مباشرة قدرت بنحو 94 مليار دولار أَوْساط العام الماضي، بزيادة نسبتها 32 في المائة على قيمتها سنة 2015 البالغة 71.3 مليار دولار. وغطت 676 مشروعا وفّر 129 ألف فرصة عمل.

واستثمر المغرب في أفريقيا جنوب الصحراء نحو 4.8 مليار دولار سنة 2016، شملت 17 مشروعا بزيادة 21 في المائة معظمها في أفريقيا الغربية، وهو المستثمر الأول من داخل القارة.

وبين التقرير أن الاستقرار السياسي في المغرب حتى في وقت الحراك العربي، ساعد على جاذبية الاستثمارات الخارجية، كذلك علي الناحية الأخري أصبح المغرب قاعدة دولية للتصدير نحو أسواق الاتحاد الأوروبي وأفريقيا والشرق الأوسط، كذلك علي الناحية الأخري بات منتجا عالميا لقطاع السيارات والمحركات الذي نما بنسبة خمسة في المائة سنة 2014، ثم 10 في المائة سنة 2015 و14 في المائة سنة 2016، ويحظى باهتمام المستثمرين.

وأوضح التقرير أن مصر والمغرب يجذبان أكبر حجم من الاستثمارات الأجنبية صوب شمال أفريقيا، حيث قفزت الاستثمارات الخارجية إلى مصر بنسبة 19.7 في المائة أَوْساط العام الماضي، وشملت الخدمات والتكنولوجيا والإعلام ووسائل الاتصالات، ساعد عليها تخفيف القيود البيروقراطية وتحرير المساطر الإدارية ومناخ الأعمال والإصلاحات. ولفتت إلى أن الصين والولايات المتحدة وفرنسا هي من أكبر المستثمرين الأجانب في مصر.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*