ألمانية تستأجر جزءا من كنسية وتحوله الى مسجد يصلي فيه الرجال والنساء جنبا الى جنب


في سابقة من نوعها،عملت المحامية الالمانية،سيران أتيش،ذات الاصول التركية،على إقامة مسجد للصلاة،يصلي فيه المسلمين من جميع الطوائف،سنة شيعة صوفيين وعلويين،يجمع بين الرجال والنساء في الصلاة في قاعة واحدة دون الفصل بينهما بستار.

واستاجرت أتيش المعروفة بدفاعها على قضايا المرأة، الطابق العلوي من كنيسة “يوهانيسكيرشه” البروتستانتية، بحي موابيت في العاصمة الألمانية برلين،لتحوله الى مسجدا يؤمه إمام وإمامة ويجتمع فيه الرجال والنساء أثناء خطبة الجمعة والصلاة اليومية.

ويجمع اسم المسجد بين الشاعر الألماني يوهان فولفغانغ غوته، الذي كان مهتماً ومتأثراً في أعماله بالثقافة العربية والإسلامية، والعالم ابن رشد، الذي يعرف في أوروبا بمسمى “افيروس”. وكان العالم يعيش في الأندلس والمغرب، وبرع في الطب، ونشر شروحات هامة عن مؤلفات الفيلسوف اليوناني أرسطو، ويعد من بين أبرز المفكرين في القرون الوسطى

ومن المقرر أن يستقبل جامع “ابن رشد غوته”، الذي سيُفتتح في الطابق الثالث من الكنيسة، يوم الجمعة، 16 من شهر يونيو 2017، المصلين من جميع الطوائف، السُّنة والشيعة والعلوية والصوفيين، الذين سيؤمهم إمام وإمامة.

صحيفة24/ وكالات

 


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*