كوندليزا رايس:اجتحنا العراق من أجل الاصاحة بصدام حسين وليس من أجل الديمقراطية


كشفت كوندليزا رايس،مستشارة الامن القومي الامريكي في عهد الرئيس الاسبق جورج بوش الابن،ان اجتياح العراق سنة 2003،لم يكن من أجل الديمقراطية كما روجت وسائل الاعلام الامريكية وإنما بسبب الاطاحة بصدام حسين ونظامه.

وقال رايس في لقاء عقدته في بروكينغز،إن أمريكا أجتاحت العراق عام 2003،للاطاحة بالرئبس العراقي،صدام حسين،لا لجلب الديمقراطية لدولة الشرق الاوسط المحورية.

وأضحت رايس في تصريحاتها،إن أمريكا أتخذت قرار غزو العراق سنة 2003،مع حلفائها،وهي تعلم أنها لن لتجلب الديمقراطية لتلك الدول،لكنها سعت في حقيقة الامر الى الاطاحة بالرئيس العراقي،صدام حسين.

وتابعت وزيرة الخارجية السابقة،”ذهبا الى العراق بسبب مشكلة أمنية بحثة،تتعلق بوجود صدام حسين في الحكم،لكننا لم نذهب لجلب الديمقراطية”.

واستطرت بالقول”لم يكن حينها أبدا في خطط الرئيس بوش استخدام القوة العسكرية لجلب الديمقراطية،لا في العراق 2003،ولا في أفغنستان 2001″.

وكانت أمريكا إتهمت العراق بحيازته لاسلحة الدمار الشامل،بدعوى انه سلاح ممنوع على الدول العربية،وغزت العراث سنة 2003،وقامت بتصفية الرئيس العراق بالاعدام شنة سنة 2006.

صحيفة24/ وكالات


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*