إصابة جندي مغربي في افريقيا الوسطى


ينضاف رقم جديد اليوم، الى الجنود المغاربة، الذين تعرضو لاعتداء مسلح أثناء أداء مهمة حفظ السلام في إفريقيا الوسطى.

فقد صرح متحدث باسم بعثة الامم المتحدة يوم الاحد، لوكالة برس “خلال الليل تجدد إطلاق النار على قاعدة بعثة الأمم المتحدة في إفريقيا الوسطى، فرد جنود حفظ السلام بالمثل وأصيب أحدهم بجروح لكن حياته ليست في خطر”.

وأضاف أن “المهاجمين لاذوا بالفرار خلال رد البعثة على النيران”.

واعلنت الامم المتحدة عن مقتل أول جندي أممي من أصل مغربي،يوم الاثنين الماضي،وقتل جندي ثاني يوم أمس السبت،قبل أن تعلن البعثة عن إصابة ثالث يوم الاحد الجاري.

الجنود القتلى لقوا حتفهم جميعا في بانغاسو شرق بانغي،إثر هجومات مسلحة تشنها جماعات مسلحة.

وشنت الجماعة المجهولة أول هجوم مسلح اطلقت فيه النار بشكل عشوائي،يوم الاثنين الماضي،وأسفر الهجوم عن مقتل خمسة جنود تابعين لبعثة الامم المتحدة من بينهم مغربي وأربعة كمبوديين.

حصيلة القتلى بين جنود القبعات الزرق مرشحة للارتفاع،في ظل عدم تحديد هوية ولا مصدر الجماعات المجهولة،التي تشن هجومات من حين لاخر على معسكرات الجنود المكلفين بمهمة حفظ السلام في إفريقيا الوسطى.

صحيفة24/ وكالات

 

 


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*