تعيين وزير من أصل مغربي في حكومة إمانويل ماكرون


أعلن الرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون، اليوم الأربعاء، عن تعيين منير محجوبي، الفرنسي من أصول مغربية، ضمن حكومته الجديدة، حيث عينه ماكرون كاتبا للدولة مكلفا بالتكنولوجيا الرقمية.

من هو منير محجوبي؟

محجوبي أو “الإلكترون الحر” (l’éléctron libre) كما يسميه الرئيس هولاند، عاش طفولته وكبر في الدائرة الثانية عشرة في باريس لأسرة مغربية تنتمي للطبقة العاملة وأكمل دراسته في السوربون وسيانس بو وحاز على المرتبة الأولى في المسابقة الوطنية للبرمجة والمعلوماتية في كلتا الجامعتين سنتي 2004 و2007.

واقترن اسم منير محجوبي خلال الأشهر الماضية بإيمانويل ماكرون، حيث قاد هذا السياسي الشاب، الذي لم يتجاوز عمره 33 سنة ، الحملة الرقمية لمرشح حركة “أون مارش” (أي إلى الأمام) أثناء الجولة الثانية من السباق الرئاسي في فرنسا.

وكانت صحيفة جون أفريك قد ذكرت في مقال سابق أن التشابه بين محجوبي وإيمانويل ماكرون لا يقف عند تميّز كليهما بابتسامة ساحرة، بل يتجاوز ذلك إلى مشاركة نفس الميل المُفرط إلى الأفكار المبتكرة والتقدم. كما أن كلاً منهما قد حقق مسيرةً جيدة في وقت قياسي بفضل فرانسوا هولاند، حيث عيّن فرانسوا هولاند محجوبي على رأس المجلس الوطني الرقمي في سنة 2012.

وتعج السيرة الذاتية لمنير محجوبي، الحاصل على ماجستير في الاقتصاد والمعلوماتية من دامعة سانس بو في باريس، بالإنجازات التي تخطف الأنظار. فقد عُرف باهتمامه بالشؤون العامة وبتوجهاته الداعمة للاقتصاد التعاوني والرقمي الذي يضمن المرور عبر الاتحاد الإصلاحي والفيدرالية الفرنسية الديمقراطية للشغل وإطلاق العديد من الشركات الناشئة.

وكان الرئيس الفرنسي السابق فرانسوا هولاند قل عين محجوب في فبراير 2016 رئيسا للمجلس الفرنسي للتكنولوجيا الرقمية (CNNum) بعد أن شغل لمدة سنتين منصب نائب مدير الوكالة الإشهارية.

مغربي واحد في الحكومة الجديدة مقابل 3 مغربيات في الحكومة السابقة

وعلى خلاف الحكومة هولاند السابقة، التي ضمت 3 وزيرات مغربيات، فإن الحكومة الجديدة لإمانويل ماكرون تضم عضوا حكوميا واحدا من أصول مغربية، هو منير محجوبي.

وكان الرئيس الفرنسي السابق فرانوسا هولاند قد عين 3 وزيرات من أصول مغربية ضمن حكومته، ويتعلق الأمر بكل من أودري أزولاي، ابنة المستشار الملكي أندري أزولاي، التي تم تعيينها وزيرة للثقافة والاتصال، ونجاة بلقاسم وزيرة للتعليم ومريم الخمري وزيرة للعمل والتكوين المهني


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*