وزير الخارجية والتعاون الدولي ناصر بوريطة يخرج عن صمته بعد اعتداء مسؤول جزائري على ديبلوماسي مغربي


في أول خروج له بعد الاعتداء الذي تعرض له  الدبلوماسي المغربي محمد علي الخمليشي، من طرف مسؤول جزائري ، خرج وزير الخارجية والتعاون الدولي ناصر بوريطة بتصريح لوكالة “فرانس برس”  طالب من خلاله السلطات الجزائرية بتقديم اعتذار في الأمر ، حيث قال :  “ببساطة إنه حادث غير مقبول، نطالب الجانب الجزائري بالاعتذار”.

وذكرت الوكالة، أنها تسلمت من السلطات المغربية نسخة من التقرير الطبي لمستشفى سان لوسي الذي نقل إليه الدبلوماسي المغربي وقد ورد فيه أنه يحمل “آثار ضرب على وجهه”، إضافة إلى نسخة من تقرير قائد الشرطة المحلية يقول فيه إن المسؤول الجزائري “ضرب بيده وجه” الدبلوماسي المغربي.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*