تفاصيل آخر مواجهة بين أرملة “مرداس” و عشيقها بمكتب قاضي التحقيق (شريط إباحي جمع المتهمين)


أجرى قاضي التحقيق لدى استئنافية البيضاء، أول أمس (الخميس)، مواجهة بين أرملة عبد اللطيف مرداس وهشام المشتراي، المتهمين الرئيسيين في مقتل البرلماني، بحضور الدفاع.

وفق صحيفة “الصباح” لم تتسرب معلومات حول مضامين المواجهة، في الوقت الذي طفت فيه معطيات جديدة، تشير إلى ظروف وملابسات التعجيل بمصرع البرلماني عبد اللطيف مرداس، وطريقة التخطيط لها، وأيضا الأسباب التي جعلت الزوجة، تقف مكتوفة الأيدي أمام القاتل، بل وتسايره في إيقاعه حتى بعد وقوع الجريمة.

وأضافت اليومية حسب مصادرها أن المتهم الرئيسي خطط للسطو على ممتلكات مرداس بعد علمه بتحويل ملكيتها إلى الزوجة، فاستعان بالمتهمة الثالثة الموقوفة، التي كانت صلة الوصل بينهما، لاشتغالها في مجال الشعوذة، وأفلح في الإيقاع بالزوجة إلى أن مارس عليها الجنس، قبل أن يرغمها على مجاراته في طموحاته، خصوصا أنه علم بكل المشاكل التي تجمعها بزوجها، من خلال المشعوذة نفسها.

وبنى المتهم طريقة محكمة لإجبار الزوجة الخائنة، على الانصياع إلى رغباته، إذ عمد إلى تركيب كاميرات في غرفة نوم، قضى فيها وخليلته المتزوجة لحظات حميمية، قبل أن يكشف لها، في ما بعد، عن تلك المشاهد الخليعة، فشعرت بالخطر ورغم احتجاجها عليه وتشنج علاقتهما، استطاع أن يلتقي بها ليشرح لها أن حبه لها وعدم قدرته العيش بدونها، هما الدافعان وراء قيامه بهذا الأسلوب الصبياني، وأنه لن يستعمل تلك الأشرطة إلا إذا تخلت عنه لأنه لا يطيق ذلك، ولن تهمه النتائج حينها.

 

وسقطت المتهمة في حبال العشيق المتزوج، الذي أظهر لها إلحاحه، بشروعه في إجراء مسطرة التطليق ضد زوجته، كما زادت اللقاءات بينهما، لدرجة تسرب الشكوك إلى البرلماني القتيل.

وأفادت المصادر نفسها أن المتهم أصبح يعلم بكل تفاصيل الحياة الزوجية وبرامج مرداس، بل علم أيضا أنهما دخلا في شجار بعد أن أصبح يشك في سلوكاتها، وأوقف رقمها الهاتفي بعدم أداء فواتير الاشتراك، بل وهددها باسترجاع كل الممتلكات التي حولها باسمها. وساهمت المشاكل بين الزوجين إلى استفراد المتهم بقلب وعواطف المتهمة، ليصارحها برغبته في تصفية زوجها بطريقة غامضة، وهو الشيء الذي اعتبرته مستحيلا، مبرزة الصعوبات، قبل أن يخطط المتهم، بعد أن مدته الزوجة ببرنامج الضحية وبالأماكن التي يتردد عليها.

وجرى التخطيط لحادثة سير مميتة، بعد تحديد مكانها إما بالقرب من مقهى بشارع المسيرة الخضراء، أو في الطريق قرب ابن أحمد، على اعتبار أنهما مكانان مناسبان، إلا أن دراسة المكانين من قبل المشتراي أفضت إلى استحالة تنفيذ الجريمة الكاملة، ما دفعه إلى التريث.

 

وساهم نقاش حاد بين الزوجة المتهمة التي كانت ناشزا في بيت والديها، والبرلماني الضحية، في التعجيل بتنفيذ الجريمة، إذ تلقى هشام المشتراي مكالمة من هاتف عشيقته المتزوجة، وهو هاتف سلمه لها وظلا يستعملانه خلسة عن الزوج، إذ في يوم الجريمة نفسه، تلقى المتهم مكالمة من زوجة مرداس، أخبرته فيها أن البرلماني قرر تجريدها من الممتلكات، وهو ما دفعه إلى التعجيل بتصفية الضحية في اليوم نفسه، حوالي الساعة التاسعة و55 دقيقة، بعد أن كلف ابن شقيقته بكراء سيارة، وحمل سلاحه الناري والذخيرة التي يستعملها في قتل الخنزير البري.

وعلم المتهم أن الزوج سيعود إلى الفيلا لنقل أبنائه نحو مطعم، ما سهل له مأمورية ترصده إلى حين ظهوره بالزقاق، لرميه بالرصاص، ثم الفرار قبل عودته في الليلة نفسها للفيلا مع المعزين إثر انتشار خبر مصرع مرداس.

صحيفة24


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*