خطير…اسرائيل تدخل على ملف الصحراء المغربية


التقى المدعو ابراهيم غالي زعيم جبهة البوليساريو، بوزير في الحكومة الإسرائيلية في العاصمة الإكوادورية كيتو على هامش حفل تنصيب الرئيس الإكوادوري الجديد.

وحسب بيان نشره المرصد المغربي لمناهضة التطبيع (هيئة موازية لمجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين)، فإن مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين تعتبر اللقاء بين الرئيس المزعوم “بوليساريو” و الوزير الصهيوني في حزب الليكود المدعو “أيوب القرا” هو لقاء تطبيعي صهيو- تخريبي، يراد منه ابتزاز المنطقة ككل و اللعب على خيوط الفوضى خدمة لمشاريع الاستعمار القديمة و الصهيونية الإرهابية وريثة الاستعمار.

وأضاف البيان أن الخارجية والكنيست والمخابرات الصهيونية و معهد موشيه ديان قد دشنت في الآونة الأخيرة جملة اتصالات و ترتيب زيارات لعدد من “نشطاء” و “إعلاميين” مغاربة، تحت عنوان “دعم الوحدة الترابية للمملكة المغربية” (!!) حتى أن بعض هؤلاء دعى إلى التطبيع مقابل الصحراء و ربط التحالف مع الكيان الصهيوني ضد على الشعب الفلسطيني “الذي يكرهنا” كما يقولون (!!)

و أوضح البيان : “إن مجموعة العمل الوطنية إذ تقف على هذه الواقعة ذات الدلالات الخطيرة .. فإنها توجه خطابها إلى الدولةالمغربية بكل مستوياتها و تؤكد على حتمية الوقف الفوري والحازم لكل أشكال التطبيع الرسمية و غير الرسمية كيفما كانت وتفعيل مقترح قانون تجريم التطبيع بالبرلمان .. و هو التطبيع الذي يقوم به البعض بأشكال خطيرة للغاية تهدد الأمن القومي الوطني.

كما تدعو المجموعة البرلمان المغربي و الحكومة وكل مكونات الحقل الحزبي الوطني إلى التعبير بكل قوة عن الموقف الوطني الواجب تجاه تدخل الكيان الصهيوني في ملف الوحدة الترابية و اعتبار الكيان الصهيوني كيانا عدوا كما ينادي بذلك الشعب المغربي منذ عقود و إلى اليوم .

صحيفة24


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*