الناطق الرسمي باسم حزب الاستقلال ينتقد أسلوب زرع الرعب في المواطنين و التخويف بمصير سوريا و ليبيا


خرج الناطق الرسمي لحزب الاستقلال عادل بنحمزة ، بتدوينة على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك هاجم من خلالها ما أسماه ” أسلوب زرع الرعب في المواطنين و التخويف بمصير سوريا و ليبيا عبر كتابة تدوينات سخيفة و طلب تعميمها”

و مما جاء في تدوينة بنحمزة : “إختيار أسلوب زرع الرعب في المواطنين و التخويف بمصير سوريا و ليبيا عبر كتابة تدوينات سخيفة و طلب تعميمها، عمل يعبر عن ضعف كبير في فهم ما يجري و في تقدير ما هو مطلوب، ففي النهاية لن ينتج عن المبالغة في التخويف سوى نزع الخوف من قلوب الناس، بل إن كتبت هذه التدوينات لا يستطيعون فهم أن عددا من المواطنين يعتبرون أوضاعهم مماثلة لما يجري في سوريا و ليبيا و اليمن، صحيح الأمر ليس بهذه الصورة، لكن أوضاع كثيرين في بلد يسوده السلم و الأمن ، ليست أفضل مما يعانيه آخرون في ظل حروب مدمرة..الفرق هو أن من يوجد هناك يتفهم وضعه ويعلق الأمل على المستقبل ويدافع عن قضية، أما من يوجد هنا فهو يشعر بالظلم وبدون أفق وليست له قضية…”
كما أضاف : “إنه باختصار مواطن يائس و بئيس..يشعر بأنه يموت ببطئ و لا حق له حتى في الصراخ…ساعتها إذا ما وجد من يقوده إلى الإقتناع بأن يجعل لموته معنى، بعد أن لم يتمكن من إعطاء معنى لحياته، فإنه يمكن إنتظار كل ردود الفعل الممكنة و أولها أن يسقط الخوف من قلبه و أن يعتبر حاله أسوأ من حالة من يوجدون تحت نيران الحرب…أكيد أن وصول البعض إلى هذه الحالة أمر مؤلم، لكن المؤلم أكثر هو أن يعتقد “عباقرة التدوينات المخدومة”، أن مواطنا على تلك الحالة يمكن أن يتمكن منه الخوف…”
و قد ختم بنحمزة تدوينته بـ”المواطنات و المواطنين ينتظرون حلولا جدية وشجاعة في الاعتراف بالواقع، و ليس الإبداع السخيف في تخويف الناس بسوريا و ليبيا، لأنهم يعرفون بغير كثير من الذكاء أن هناك إسبانيا و المانيا و النرويج و كندا و كوريا الجنوبية…”


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*